أخر الأخبار:

هل أنت مدمن على مواقع التواصل الاجتماعي؟

الجمعة, 20 نوفمبر 2015 12:07 //

هل سمعت بمصطلح اضطراب إدمان الإنترنت من قبل؟ وهل فكرت بأنك ربما تكون ممن يعاني من هذا الاضطراب أو الإدمان؟ إليك بعض المعلومات الهامة والمفيدة حول هذا الموضوع.

سمات اضطراب إدمان الإنترنت

هناك خمسة سمات معروفة لاضطراب إدمان الانترنت و هي:

1- استخدام الحاسب الآلي بشكل مفرط، حيث يفقد الشخص وقتها الإحساس بالوقت و المكان.

2- إهمال احتياجات الإنسان الأساسية, و التغذية الجيدة و العلاقات الأسرية و الاجتماعية.

 3- الشعور بالعزلة, و الانسحاب, و الاكتئاب, و القلق المتزايد، إذا لم يتوفر حاسب آلي، أو إذا توقف الحاسب عن العمل.

 4- قلة القدرة على التحمل, و التي تتضمن الحاجة غير المبررة لمعدات حاسب آلي أكبر, و أفضل, و أسرع بالإضافة إلى أحدث و أبرز البرامج.

5- قلة الإنجازات, و المماطلة, و الاستلقاء, و العزلة الاجتماعية, و الإرهاق المزمن.

 

   كيف حدث هذا؟

يستخدم العديد من الناس العالم الوهمي للإنترنت بدون وعي، كمتنفس لهم بعيداً عن المشاكل العائلية، و مشاكل العمل المسببة للتوتر. لذا يلجأ غالبيتهم إلى الإنترنت، و مواقع التواصل الاجتماعي بحثاً عن الراحة, و الألفة, و الدعم.

ولا تحتاج المسألة إلى عالم متخصص ليخبرك أن هناك خطبا ما! فربما ترى ذلك في نفسك, أو في صديق مقرب. و يلاحظ العديد من آباء المراهقين بطبيعة الحال تغير سلوك أبنائهم،  فيكتفوا بالمراقبة عن بعد أملاً في أن تكون مجرد مرحلة مؤقتة.

و سواء كان هذا الإدمان تسمية سلبية, أو أمر قسري, أو اضطراب، فإن إدمان الإنترنت موجود و حقيقي، و من الأفضل مواجهة هذا المرض مبكراً، إذا لاحظت ظهور أعراضه على من حولك بدلاً من تجاهله.

فيلاحظ بعض مستخدمي الإنترنت أنهم يقضون وقتاً طويلاً على المواقع الاجتماعية، و لكن تكون لديهم القدرة على التحكم بذلك إذا استلزم الأمر. و البعض قد يشعر بالضجر بسرعة عند استخدام الإنترنت، و لكن ليس الكل كذلك.

 كيف تقدم المساعد؟

 أصغ وكن متواجداً لمن يحتاج إلى الحكمة و الإرشاد. و ليس من السهل أن نكتفي بالإصغاء، حيث إننا نميل إلى النقد و الحكم على الناس. و لكن ما يحتاجه الناس هو الإصغاء بعمق و خاصة المراهقين.

احسم أمرك إذا كنت تريد أن تقوم بمراقبة استخدام أطفالك للأجهزة و الإنترنت. فحمايتهم من المخاطر هي وظيفة بدوام كامل، و من واجبنا التصرف بمسؤولية عند تربيتهم. ابحث عن تقييمات المواقع, و تحدث إلى آباء آخرين و مدرسين للاستفادة من توصياتهم.

إذا كانت أعراض اضطراب إدمان الإنترنت تنطبق عليك، و تشعر أنك تقضي وقتاً طويلاً على شبكة التواصل الاجتماعي, و تهمل حياتك العامة, و لا تستطيع التحكم في ذلك، تحدث إلى أحدهم للمساعدة. و إذا شعرت أن طريقة الاستشارة المتخصصة لا تناسبك سيساعدك على ذلك أن تغير من معتقداتك ببساطة و تجرب هذه الطريقة. 

فلم يوجد الإنترنت و شبكة التواصل الاجتماعي حتى ننعزل عن عالمنا المحيط, بل للسماح بالتواصل و الترابط بين الناس و هذا أمر جيد. 

=====================

المصدر:

Whatissocialnetworking.com