أخر الأخبار:

هذه دراسة حديثة أجريت بين الشباب الألماني في الفئة العمرية التي تعد الوقود الحقيقي لأي بلد. وتظهر أن 70% من الشباب ما بين عمر 16 و25 عاما، لا يجدون أي غضاضة في أن ترتدي المسلمة الألمانية الحجاب، ولا يرون الحجاب من مظاهر العنصرية، أو العودة ببلادهم للتخلف وعصور الظلام، كما لم يروا فيه تهديدا للأمن القومي!

 

واللافت أن هذه الدراسة راعت أن تكون الشريحة المستطلعة بين الشباب غير المسلمين، والذين لا ينتمون لأصول عربية من الأساس، بما يعني أنهم من أصول أوروبية خالصة، ومن هنا تكتسب الدراسة أهميتها في رأي القائمين عليها.

 

وقالت الدراسة التي أشرفت عليها جامعة (هومبولت) في برلين: "إن المؤيدين لوجهة النظر هذه بين الطلاب يرون أن الحجاب لا يعتبر بالنسبة لجيل الشباب في ألمانيا رمزا غريبا، أو مثيرا للخوف أو الشبهة، بل مجرد رمز ديني يعبر عن انتماء السيدة التي ترتديه لديانة معينة".

 

ما الذي تعنيه هذه الدراسة؟.. هذه الدراسة تعني أننا يجب أن نتخلص من إدمان دور المظلوم المضطهد أمام الغرب، والتخلص من اشتهاء الأخبار الكارثية التي تبث اضطهاد المسلمين هنا وهناك؛ لأنه كما يوجد من يكره المسلمين في بلاد الغرب، فإن هناك شريحة عريضة محايدة يوجهها ما يلقى إليها من معلومات وبيانات وأخبار، سواء أكانت حقيقية أو مضللة!

 

وتعني هذه الدراسة أننا نحتاج في مخاطبة الغرب إلى الاهتمام بشبابهم؛ فالشباب في كل الأمم تجتمع لهم خصائص واحدة، كالقدرة على التخلص من الأفكار النميطة، ورفض القوالب المسبقة، وإذا وجدوا فكرة جيدة تحاورهم، وتحترم عقولهم فإنهم أول المؤمنين بها، غير عابئين بآراء المخالفين.

 

كما يمتلك الشباب الحيوية والانطلاق وحدة الذهن، والفضول وحب استطلاع، وهو دائم البحث والاستفسار، للوصول إلى إجابات شافية عما يدور حوله، ومن هنا تبرز أهمية وجود خطاب موجه لشباب الغرب، يقرب لهم الصورة الحقيقية للإسلام والمسلمين، بما يحقق إدراكه الكامل للصورة الحقيقة، وليس الصورة التي يروجها دهاقنة الإعلام في الداخل والخارج عن الإسلام والمسلمين.

 

إن ظهور هذه الدراسة بالتزامن مع قرار المحكمة الدستورية الألمانية العليا، بإبطال حظر ارتداء المدرسات المسلمات الحجاب اثناء مزاولتهن عملهن، وهي أعلى سلطة قضائية في البلاد، يضع الإعلاميين في بلدان العالم الإسلامي أمام حقيقة واحدة هي: تكلم حتى أراك.. فمتى يتكلم الإعلاميون المسلمون عن دينهم ومجتمهم، ويبلغوا هذه الحقائق لشباب الغرب؟!

قالت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث: إن سلطات الاحتلال الصهيونية حولت عددا من المعالم والعقارات الإسلامية التاريخية العريقة في منطقة جسر أم البنات ـ ضمن منطقة حي باب المغاربة، الواقعة على بعد نحو 50 مترا غربي المسجد الأقصى المبارك ـ إلى حمامات عامة لليهود والسياح الأجانب، الذين يرتادون منطقة ساحة البراق المقامة على أنقاض حارة المغاربة التي هدمها الاحتلال عام 1967م، والتي يستعملها الاحتلال كساحة للصلوات.

 

وكشفت المؤسسة أن هذه الحمامات ومرافقها تأتي ضمن مشروع بيت شطراوس التهويدي، الذي ما زال الاحتلال يعمل به وأنهى مراحل منه، ويواصل هذه الأيام العمل به بوتيرة عالية، وذكرت المؤسسة أن أذرع الاحتلال ومنها ما يسمى صندوق إرث المبكى - شركة حكومية تابعة مباشرة لمكتب رئيس حكومة الاحتلال- أعلنت عن الانتهاء من بناء عشرات الوحدات من الحمامات المتنوعة لمختلف الاستعمالات، ولجميع الأجيال، وافتتاحها أمام الجمهور.

 

 وذلك في المنطقة المعروفة تاريخيا بجسر أم البنات، وهي المنطقة الواقعة غربي المسجد الأقصى قريبا من حائط البراق، والممتدة عرضا ما بين المدرسة التنكزية وباب السلسلة، وطولا ما بين المدرسة التنكزية وطرف حارة الشرف - حي المغاربة غربا، وتحتوي المنطقة على عشرات الأبنية والعقارات التاريخية والوقفيات، من فترات إسلامية متعاقبة، منذ الفترة الأموية وحتى الفترة العثمانية، ومن أبرز المعالم فيها من الفترة المملوكية، وكانت هذه الأبنية تقع ضمن حي المغاربة التاريخي.

 

وبحسب صحيفة عكاظ أضافت المؤسسة أن الاحتلال بدأ قبل نحو سنتين ببناء مشروع بيت شطراوس التهويدي – والذي يشمل بناء مئات وحدات الحمامات، وكنيس يهودي، ومركز تلمودي، وقاعات عرض، ومركز شرطي عملياتي متقدم، ومكاتب إدارية، وغرف تشغيلية وفناء استقبال واسع، وغيرها، وأنجز في هذه الأيام بناء وحدات الحمامات أو أغلبها، ويواصل العمل في باقي تفاصيل المشروع.

 

كما اعتبرت مؤسسة الأقصى تحويل هذه الأبنية التاريخية العريقة، إلى حمامات وغيرها من الاستعمالات: جريمة بحق الآثار والتاريخ والحضارة، واستهتارا بهذه المعالم الإسلامية الوقفية، التي يجب أن تحفظ وتصان وفق القوانين والأعراف الدولية. وطالبت المؤسسة الدول والهيئات الإسلامية والعربية بالتصدي لمثل هذه الجرائم التي يعاقب عليها القانون الدولي.

بسم الله الرحمن الرحيم

سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى

من قلب الوجع الفلسطيني النازف بالجرح الدافق جئتكم

من الأقصى الشامخ الصامد أحييكم سلام الله عليكم ورحمة الله وبركاته

الأخوة والأخوات:

(1)ان قضية فلسطين هي قضية الأمة الاسلامية .. المطلوب اليوم هو حمل أمانة القدس والأقصى..إنها أمانة في عنق كل مسلم ومسلمة وعلى جميع المسلمين أن يتحملوا الأمانة

(2)إن القدس والأقصى اليوم يتعرضان لأشرس حملة تهويد وتفريغ..تفريغ القدس من أهلها وإحاطتها من كل الجوانب بالمستعمرات الاسرائيلية.

(3)إن فلسطين اليوم تواجه أكبر تحدي للتصدي لمحاولات إنهاء قضيتها تحت ما يسمى السلام الخادع، والجميع يعلم أن الصهاينة ليسوا أهل سلام ولا أمان ، فلا سلام مع من يهدم المنازل على رؤس أصحابها ،ولا سلام مع من يعتقل ويقتل أبناءها وأطفالها ونساءها..انهم يقتلون البشر والشجر فالسجون ملأى بالشباب والشابات والمرأة الفلسطينية هي التي ينالها الجانب الأكبر من القمع والقتل والتشريد، فهي أم الشهيد وأم المعتقل والمشرد والمبعد. وهي التي تم اعتقالها ..هي التي أطعمت زهرة شبابها لأقبية السجون الصهيونية العفنة.. هي المرأة الفلسطينية التي ضربت أروع الأمثلة في الصمود والصبر والايمان.

اليوم المرابطات الفلسطينيات هن الدرع الواقي لحماية الأقصى، رغم كل الأذى الذي يتعرض له من عنف وضرب واعتقال هن صامدات لا يفارقن الأقصى ويتحملن في سبيل ذلك كل العذابات.

بالأمس سررنا بتحرير أصغر طفلة في فلسطين من المعتقلات الاسرائيلية..الطفلة ملاك الخطيب 14 عاماً.

إن إحصائيات الأسرى الفلسطينيين في السجون والمعتقلات الاسرائيلية تشير الى 524 معتقلاً إدارياً و 20 أسيرة و210 طفل.

أيها الأخوة والأخوات :

إن التحديات الكبيرة والصعبة التي يواجهها العالم الاسلامي اليوم يجب أن توحدنا وتقوينا من أجل مواجهتها والتصدي لها والنصر قريب إن شاء الله.

اغتيال انتصار الحصائري في ليبيا

الأربعاء, 25 فبراير 2015 09:05 518 0

غتيلت يوم امس في ساعة متأخرة من الليل الناشطة بحركة ‫تنوير الليبية انتصار الحصائري رمياً بالرصاص على يد مجهولين.

و #إنتصار_الحصائري هي عضو مؤسس في حركه تنوير وهي حركة ليبية إجتماعية ‫‏ثقافية‬ توعوية بالاساس وهي ايضا ناشطة جمعياتية مدنية نددت بوجود الميليشيات في ‫‏ليبيا‬ و دعت لدولة القانون‬.

و تم العثور على جثة إنتصار في الساعات الأولى من صباح اليوم، بالعاصمة الليبية طرابلس.

انعقد في جاكرتا عاصمة أندونيسيا اجتماع مجلس الأمناء للاتحاد النسائي الاسلامي العالمي في دورته السادسة وذلك في الفترة من 13-16/فبراير/2015 وذلك بدعوة كريمة من السيدة الدكتورة توتي علوية رئيسة الاتحاد في أندونيسيا برعاية د. سعاد الفاتح أمين عام الاتحاد- تحت شعار دور المرأة المسلمة في بناء الأخوة والتضامن لتحقيق العدل والحضارة. وقد تمت مناقشة تقارير أعضاء الأمانات العامة للاتحاد الذين جاءوا ممثلين عن (السودان- مصر – فلسطين- الأردن- اليمن – المغرب- سوريا- أندونيسيا- ماليزيا- باكستان- استراليا- رومانيا- اوغندا- سريلانكا- اثيوبيا) وقد حضر افتتاح المؤتمر وزير الشئون الدينية ووزيرة التضامن الاجتماعي من أندونيسيا وسفير السودان وعدد من سفراء الدول العربية والاسلامية. وقد انعقد أيضا مجلس العالمات المسلمات برئاسة د. نبيلة لوبيز من أندونيسيا ، وكذلك اجتماع المكتب الاعلامي برئاسة د. عوض ابراهيم عوض من السودان. هذا وقد عقد الاتحاد مؤتمرا صحفيا لاعلان توصياته حضره العديد من المراسلين الصحفيين ، كما قامت الأمين العام بتوزيع شهادات للتآخي بين العضوات وبعضهم البعض هذا وقد أعتذرت د. سعاد الفاتح عن الاستمرار في موقع الأمين العام لانشغالها بمسئوليات عاجلة وكثيفة ورشحت د. عفاف محمد أحمد لهذا المنصب .

وفي ختام المؤتمر تم اعلان التوصيات الصادرة عنه:

توصيات إجتماع مجلس الامناء المنعقد

بجاكارتا - اندويسيا في الفترة من "13-16/2/2015م"

  1. الاهتمام بحماية الأسرة المسلمة وتربية الاولاد لمجابهة التحديات التي تعمل علي تغير القيم والتقاليد في الاسرة والمجتمع المسلم.
  2. العمل علي ربط الأسرة المسلمة بالصحابيات وإحياء القيم الإسلامية الأصيلة تخصص ايام محددة للاحتفال بذكري أمهات المؤمنين وسيرتهن العطرة في كل عام .
  3. الاحتفال بأم المؤمنين خديجة "رضي الله عنها" تحت رئاسة الاتحاد النسائي الإسلامي العالمي في كل الدول الأعضاء يوم 8 مارس هذا العام.
  4. الاحتفال بيوم الحجاب في جميع الدول الأعضاء بالاتحاد يوم 4سبتمبر من كل عام .
  5. العمل والتركيز علي إبراز كل الأنشطة التي يقدمها الاتحاد النسائي الإسلامي العالمي إعلاميا ً.
  6. تبادل الزيارات بين شباب الاتحاد النسائي الإسلامي العالمي بين فروعه المختلفة لاكتساب الخبرات والثقافات .
  7. تبني مفاهيم العمل وممارسة التطور الذاتي المستمر للقدرات المهنية لأعضاء الاتحاد لإحداث تنمية بشرية متكاملة .
  8. إنشاء رابطة الإعلاميات ونساء الإعمال من مختلف دول الاتحاد النسائي الإسلامي العالمي .
  9. تفعيل مجلس العالمات المسلمات وزيادة عضويته ليواكب انتشار فروع الاتحاد .
  10. اعتماد زيادة انتشار عضوية الاتحاد في الأقطار التي لم تحظي بعضويته.
  11. تغير مفاهيم الغرب تجاه المرأة المسلمة.
  12. ضمان تطبيق معايير الجودة الشاملة والتخطيط الاستراتيجي في العمل الطوعي والدعوي.
  13. تكوين لجنة تحضيرية لصياغة الاتفاقيات والمواثيق ولجنة متابعة تنفيذ الدول للاتفاقيات .
  14. استهداف الدول الأعضاء في الأمم المتحدة (193) كأعضاء في الاتحاد.
  15. العمل علي تقليل حدة الفقر ونسبة البطالة في الدول الإسلامية –وتنفيذ البرامج التي تساعد علي ذلك "مشروع الطعام للجميع".
  16. دعم ومساندة المرأة المسلمة في مناطق الصراعات والحروب.
  17. الاهتمام ورعاية الأمومة والاهتمام بالصحة الإنجابية بتبني المشروعات حتي تساعد علي ذلك "مشروع قابلة لكل قرية".

18.    عمل لجنة تحضيرية تنعقد دوريا قبل انعقاد الدورة الأصلية تعقب التقارير الدورية ومقارنة بالخطة الأصلية ونسبة التنفيذ و إبداء الملاحظات .

 أكد مجلس إدارة مسجد النور في العاصمة الألمانية برلين أن الإمام المصري الشيخ عبد المعز العيلة لن يلقي دروسا أو خطبا في المسجد وذلك بعد أن وجهت له اتهامات بإهانة المرأة على خلفية تأكيده قوامة الرجال على النساء في الإسلام.
وجاء هذا التأكيد على لسان عز الدين حماد، عضو مجلس إدارة المسجد.
وكانت صحيفة «برلينر تسايتونج» قد ذكرت في وقت سابق على موقعها الإلكتروني أن الإمام شدد على قوامة الرجل على المرأة في الإسلام، هو ما جلب الكثير من الانتقادات على الإمام المصري حيث تلقى الادعاء العام في ألمانيا ثلاث دعاوى قضائية ضد الإمام حتى الآن.
ولم يذكر عز الدين حماد أسباب إنهاء عمل الإمام المستقدم من إيطاليا مكتفيا بالقول إنه سيعود لإيطاليا وأنه «سيتوقف عن العمل لدينا».
وكانت الرابطة التركية في برلين قد حركت دعوى قضائية ضد إمام مصري في مسجد النور بحي نويكولن بالعاصمة الألمانية وذلك بعد أن أوضح في إحدى خطبه أن الرجال قوامون على النساء في الإسلام وهو ما جعل الرابطة التركية في برلين تتهم الإمام بإهانة المرأة والتحريض العرقي والدعوة بشكل معلن لارتكاب أعمال يجرمها القانون، وذلك حسبما أكد المتحدث باسم شرطة العاصمة، شتيفان ريدليش، الأربعاء.
وكان الداعية المصري قد قال في خطبة سابقة إنه ليس من حق المرأة أن تمتنع عن معاشرة زوجها وإنه لا يجوز لها مغادرة البيت أو مزاولة عمل إلا بإذنه.
كما تقدم سياسي ألماني من حزب اليسار ومواطن عادي بدعوى ضد الإمام المسلم للأسباب ذاتها.

طالبت عائلات الضحايا المسلمين الثلاث في حادث قتل ببلدة تشابل هيل الهادئة في ولاية كارولاينا الشمالية بالولايات المتحدة بالتحقيق بسرعة في حادث مقتل أبناءهم الثلاثة الذين قتلهم جارهم المدعو كريج ستيفن هيكس (46 عاما) وهم في منزلهم في البلدة الهادئة عموما، مؤكدين أن الخلفية هي جريمة كراهية وعنصرية بعكس ما وصفته زوجة القاتل.

وكان قد أثار نبأ مقتل طالب طب الأسنان ضياء شادي بركات (23 سنة)، وزوجته يسرا محمد أبو صالحة (21 سنة)، وشقيقتها رزان محمد أبو صالحة (19 سنة)، العديد من انتقادات من المسلمين والمغردين والمدونين العرب والمسملين في الولايات المتحدة والعالم العربي بعد تجاهل العديد من وسائل الإعلام الأمريكية النبأ وعدم وضعه على صفحاتها الرئاسية لكونهم مسلمين من أصول فلسطينية عربية.

وقالت الشرطة أن الخلفية لعملية القتل هي خلاف بخصوص موقف سيارات بين القاتل والضحايا، لكنها لم تنفِ أنباء تناقلتها وسائل التواصل الاجتماعي التي تقول إن خلفية القتل هي عملية عنصرية وجريمة جراهية. وقال مفوض الشرطة المحلي كريس بلو إن "نتفهم القلق بخصوص احتمال أن تكون عملية القتل جريمة كراهية، وسنبذل كل الجهود الممكنة لتحديد الخلفية للعملية".

من جانبه قال الطبيب النفسي محمد أبو صالحة والد اثنين من القتلى في تصريحات إعلامية: "لم تكن العملية على خلفية خلاف حوق موقف سيارات، بل كانت جريمة كراهية". وأضاف: "هذا الرجل ضايق ابنتي وزوجها عدة مرات في الماضي، وتحدث معهم ملوحا بمسدسه". مؤكدا أن ابنته اشتكت الجار المزعج الأسبوع الماضي.

وتابع أبو صالحة: "حقا بالله، إنه يكرهنا وما نحن عليه ويكره شكلنا"، قاصدا بذلك كونه عربيا مسلما.

أما شقيقة القتيل شادي بركات فأكدت أن العائلة لا تزال في حالة من الصدمة والدهشة حول هذه المأساة التي ضربت العائلة خصوصا وأن بركات كان قد تزوج قبل شهرين فقط.

وطالبت الشرطة بالتحقيق في الحادثة على أنها جريمة كراهية وعلى خلفية عنصرية. كما طالب ناشطون عرب ومسلمون في الولايات المتحدة بمحاكمة هيكس بتهم ارتكاب جرائم كراهية.

من جانبه قال مدعي منطقة ميدل ديستركت، في ولاية كارولاينا الشمالية بالولايات المتحدة، أمس الأربعاء، للصحفيين إن "قتل 3 طلاب مسلمين بالرصاص، قرب جامعة نورث كارولاينا، ليس جزءا من حملة لاستهداف المسلمين".

وألقي القبض على كريج ستيفن هيكس، 46 عاما، الذي نشر رسائل مناهضة للدين على موقع "فيس بوك"، ووجهت له 3 اتهامات بالقتل، من الدرجة الأولى، فيما يتصل بمقتل الطلاب الثلاثة.

فيسبوك
فيسبوك
"ضياء بركات وزوجته يسرا"
أما زوجة هيكس، كارين هيكس فقد قالت إن "الدافع وراء ارتكاب هذا الاعتداء هو بسبب صف السيارات وليس الدين". مؤكدة أن زوجها كان على خلاف مع الجيران بغض النظر عن دياناتهم.

من جانبها أعلنت الجمعية العربية الأمريكية لمحاربة التمييز، (ADC) عن ارتفاع بمشاعر الاسلاموفوبيا والامتعاض تجاه العرب والمسلمين في الولايات المتحدة في السنوات الماضية. مؤكدة ارتفاع بنسبة العنف تجاه العرب والمسلمين.

وقال رئيس الجمعية سامر خلف إن "استخدام القوانين الأمريكية لاستهداف العرب والمسلمين الأمريكيين أثمر عن العنف الذي شهدناه في تشابل هيل. التمييز الديني والاثني ضد مجتمعنا من قبل الحكومة تسبب بمشاعر معادية للعرب وانتشار الاسلاموفوبيا (كراهية وخشية المسلمين) في مجتمعنا. القوانين الحكومية والسياسات تجاه كل العرب والمسلمي تصنفهم كخطر محتمل وأعداء وبالامكان التخلص منهم".

وحث خلف السلطات المعنية بالتحقيق في مقتل الطلاب الثلاثة، مؤكدة أن الجريمة هي "جريمة كراهية". خصوصا وأن القاتل كان قد عبر عن تصريحات فيها رائحة الكراهية ضد العرب والمسلمين في أعقاب مشاهدته فيلم "قناص أمريكي" حول حرب العراق.

وألقت الشرطة الامريكية القبض على كريج ستيفن هيكس (46 عاما) ونسبت له تهمة بارتكاب ثلاث جرائم قتل. ووصف هيكس نفسه ملحدا في صفحته في فيسبوك ونشر صورة ونصا يزدري من خلالهما جميع الأديان. وقالت الشرطة إنه سلم نفسه .

ولاقى حادث إطلاق النار موجة من الغضب العارم على شبكات التواصل الاجتماعي وأطلق هاشتاج ‪#‎ChapelHillShooting تنديدا بتجاهل وسائل الاعلام العالمية لمقتلهم، وقام أشخاص بنشر صور جديدة للضحايا وهم يدرسون ويلعبون كرة السلة وادعوا أنهم قتلوا بطريقة شبيهة "بالإعدام".

وبعضهم قارن الحادث مع حادث "شارلي ايبدو" في باريس، وغيرها مطالبين الرئيس أوباما وكبار الشخصيات الدينية في ادانة الحادث.

وقال أحد المستخدمين، إن ثلاثة أمريكين مسلمين قتلوا الليلة الماضية في منزلهم، وإنه عرف هذا الأمر على تويتر فقط. وقالت أخرى أين هي التغطية الإخبارية؟ لماذا يتم استثناء المسلمين القتلى من الحداد الدولي؟ لماذا نجد احتجاجا فقط عندما يقتل المثقفون أصحاب البشرة البيضاء؟ .

وقال آخر يصبح المسلمون ذو أهمية إخبارية عندما يصبحون وراء البندقية، وليس أمامها .

وبركات طبيب أسنان في جامعة كارولينا الشمالية، ومتطوعا في جمعية خيرية تقدم رعاية الأسنان الطارئة للأطفال في الأراضي الفلسطينية، ونشر في وقت سابق صورة على فيس بوك، وكتب اليوم قدمنا إمدادات الأسنان والطعام المجاني لأكثر من 75 متشرد في مدينة درهام.

وانتشرت تدوينة له، كتبها على تويتر، كانون ثاني/ يناير الماضي، قال فيها: "إنه من المؤسف سماع بعض الناس يطالبون بقتل اليهود أو الفلسطينيين، وكأن القتل سيحل شيئا".

يقال إن الهوية الأولى لأي أمة من أمم الأرض تكمن في لغتها، وهذا بطبيعة الحال متفق عليه والسبب ببساطة متناهية أن اللغة هي الوعاء الذي يجتمع فيه كل شيء لهذه الأمة من قيمها وعاداتها وتراثها وأصالتها وتجاربها وخبراتها، وعند اهتزاز أو ضعف اللغة، تكون المحصلة في المجملة هزة عنيفة لجميع تلك القيم التي تكون ضاربة العمق في الزمن والتاريخ، وببساطة متناهية اللغة هي الحضارة.
هذا البعد العميق لأهمية اللغة بين الشعوب والأمم تم التنبه له منذ وقت مبكر في بلادنا الحبيبة، وعملت قيادتنا، أيدها الله، على تعزيز وجودها، وأن تكون هناك قواعد وأنظمة لحمايتها، ولعل الجميع يتذكر جملة من القوانين التي صدرت في هذا السياق، كذلك أُنشئت منتديات ومراكز تعنى برعاية اللغة العربية، ويكفي أن نعلم أن دور النشر والطباعة والحركة المعرفية في بلادنا تقوم أساساً على اللغة العربية، وفي هذا خير دعم لها.
وبطبيعة الحال هناك الكثير يدركون ماذا يعني إتقان لغة أخرى مع اللغة الأم، فهذا يمكنك الاطلاع على تاريخ وعادات وتراث وفكر تلك الأمة، معرفتك بلغة أخرى تعني مداركك أوسع وأكبر، ولعل هذا الجانب هو الذي جعل شخصية عالمية مثل بيل غيتس، مؤسسة «مايكروسوفت» وأغنى أثرياء العالم، يعلن أنه متحسر ونادم لأنه لا يتحدث إلا اللغة الإنجليزية، وتمنى لو تعلم لغات أخرى مثل اللغة العربية.
وصلتني رسالة من قارئة تحدثني عن قصة حدثت في موقع سياحي، تقول: «كان شاب مواطن يطلب الحصول على خدمة باللغة العربية، والذي أمامه يحدثه باللغة الإنجليزية، عندها تدخل شقيقها للترجمة، وكانت المفاجأة أن المواطن أبلغ أخاها وباللغة الإنجليزية الواضحة أنه يتقن هذه اللغة، ولكن يصر أن يتم خدمته باللغة العربية لأن الذي أمامه أيضاً مواطن عربي، فلا مبرر لاستخدام الإنجليزية، وبعد أن سمع الموظف هذه المحادثة ضحك وتنازل أن يتحدث بالعربية».
هذه القارئة طلبت مني أن أكتب عن اللغة العربية، ولعلي بهذه الكلمات أفتح الشهية لتناول هذه القضية في مقالات مقبلة، لكن تبقى قضية لغتنا أساسية ويجب أن نستلهم من قصة هذا الشاب المواطن القيمة الحقيقية بالاعتزاز بلغة القرآن، وأيضاً نوجه رسالة أن تحضرنا وتقدمنا سيتحققان ونحن أيضاً أكثر إصراراً على التمسك بهويتنا وأيضاً لغتنا الحبيبة، تطورنا لا يعني أبداً أن نلوي ألسنتنا ونطعم كلماتنا بمفردات أجنبية، لنظهر وكأننا أكثر تطوراً وحضارة.

قالت عائشة عبد الله مفوضة الشؤون السياسية بالاتحاد الأفريقي إن أفريقيا شهدت مؤخرا تسريعا في تمثيل المرأة السياسي مقارنة بالأعوام الماضية. وأضافت عائشة في مؤتمر صحفي عقدته في أديس أبابا اليوم الأربعاء حول تعزيز مشاركة المرأة وتمثيلها في مراكز صنع القرار الأفريقي وذلك على هامش الاجتماعات التحضيرية للقمة الأفريقية ودعت المسؤولة الأفريقية دول القارة السمراء إلى ضرورة إشراك النساء في مراكز صنع القرار، مشيرة إلى أن الدول الأعضاء في الاتحاد الأفريقي تقوم بجهود لتحقيق تطلعات المرأة. وضربت عائشة مثالا نموذجا برواندا التي قالت إن المرأة فيها "حاضرة في كل المواقع (القطاع العام والخاص ومنظمات المجتمع المدني) ويوجد بها مساواة الجنسين". وأشارت عائشة إلى أن أفريقيا شهدت مؤخرا تسريعا في تمثيل المرأة السياسي مقارنة بالأعوام الماضية. وأضافت أن المرأة أصبح لها حضور في البرلمانات الأفريقية، معتبرة أن أفريقيا من أكثر القارات تمثيلا للمرأة في البرلمان. وتابعت أن "المرأة في رواندا ممثلة بنسبة 64% في البرلمان؛ و40% من الوزراء من نساء؛ و38% من مجالس المقاطعات من النساء؛ و40% في القضاة من النساء"، كما أشادت بالسودان الذي قالت إن المرأة تمثل فيه نسبة 27 % من أعضاء البرلمان. ومضت قائلة إن النموذج الرواندي لو تم تطبيقه في كل دول القارة لأصبحت القارة أفضل مكان للمرأة في العالم".

من المرتقب أن تقوم المصالح الفرنسية بمراجعة ضوابط منح تأشيرة الدخول إلى التراب الفرنسي للمغاربة، خصوصا بعد ظهور انفراج سياسي بين المغرب وفرنسا، عقب زيارة صلاح الدين مزوار، وزير الشؤون الخارجية والتعاون إلى فرنسا واجتماعه بنظيره الفرنسي.
و  تشهد القنصليات الفرنسية بالمدن المغربية احتجاجات نساء مغربيات يرغبن في الحصول على تأشيرة دخول التراب الفرنسي، وذلك بسبب فرض المصالح القنصلية الفرنسية عليهن توفير صور دون ارتداء الحجاب.
و و قالت يومية الأخبار في عددها الصادر غدا، أنها حصلت على معطيات تؤكد فرض المصالح القنصلية الفرنسية على النساء المغربيات الراغبات في الحصول على تأشيرة، خلع الحجاب خلال عملية التقاط الصور التي تمن في ملف طلبهن الحصول على "الفيزا".