أخر الأخبار:

تلقت المدرسة الأمريكية المسلمة "ميرا تالى" أمس الجمعة ، رسالة تهديد تركت داخل الفصل الذى تقوم بتدريسه فى ثانوية "داكولا" بولاية "جورجيا" تطالبها بشنق نفسها بالحجاب الذى ترتديه، والذى بات ممنوعا فى دولة "ترامب" وفقا لما نشرته صحيفة الديلى ميل البريطانية.
 
ونشرت "تالى" نص الرسالة عبر تغريدة على حسابها بموقع التواصل "تويتر" ويقول نصها "أستاذة "تالى"، حجابك أصبح ممنوعا فى دولة ترامب، لماذا لا تقومى بلفه حول رقبتك لشنق نفسك؟"
 
وقالت "تالى" انها وجدت الرسالة المبعوثة من مجهول داخل فصلها الجمعة بعد فوز المرشح الجمهورى "دونالد ترامب"، متوقعة أن يزداد الهجوم وجرائم الكراهية ضد المسلمين، مضيفة عبر حسابها على موقع "فيسبوك" أن العنصرية والكراهية لن يجعلا من أمريكا عظيمة مرة أخرى.

الاتحاد النسائي الاسلامي العالمي يهنئ الأمة الاسلامية بالعام الهجري الجديد..أعاده الله علينا بالخير والنصر ..والاستمساك نسنة نبينا الكريم .. وأن نظل دائما رافعين عقيدتنا الاسلامية ومدافعين عن ديننا الحق.

الهجرة النبوية .. محطات ووقفات

د. محمد بسام الزين

فقد مضى على الهجرة النبوية المباركة 1432 ربيعًا، ومعلوم أن الهجرة كانت في شهر ربيع الأول، لكن التاريخ بالهجرة يبدأ من شهر الله المحرم، كما تم إقرار ذلك في زمن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه، حيث اتفق الصحابة -رضي الله عنهم- على جعل ابتداء التاريخ الإسلامي من سنة الهجرة.. وذلك أن أمير المؤمنين عمر -رضي الله عنه- رُفع إليه صك (أي حجة) لرجل على آخر، وفيه أنه يحل عليه في شعبان. فقال عمر: أي شعبان؟ أشعبان هذه السنة التي نحن فيها أو السنة الماضية أو الآتية؟ ثم جمع الصحابة فاستشارهم في وضع تاريخ يتعرفون به حلول الديون وغير ذلك.

فقال قائل: أرِّخوا كتأريخ الفرس.

وقال آخر: أرخوا بتأريخ الروم.

وقال آخرون: أرخوا بمولد رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وقال آخرون: بل بمبعثه.

وقال آخرون: بل بهجرته. وقال آخرون: بل بوفاته صلى الله عليه وسلم.

فمال عمر -رضي الله عنه- إلى التأريخ بالهجرة؛ لظهوره واشتهاره، واتفقوا معه على ذلك.

ثم قال: بأي شهر نبدأ؟ فقال قوم: برجب. وقال قوم: برمضان. فقال عثمان: أرخوا من المحرم؛ فإنه شهر حرام، وهو أول السنة، ومنصرف الناس إلى الحج.

ومنذ ذلك اليوم الأول من شهر الله المحرم رأس السنة الهجرية، حيث سنتوقف عند عدد من المحطات في هذه المناسبة.

المحطة الأولى: جمال الإسلام
لقد شهدت زعامة قريش في مكة رغم تآمرها بحسن الإسلام، وحلاوة منطقه، وسلطانه على النفوس، وتمكنه من العقول، وتأثيره في القلوب، وقد جاء ذلك عندما اقترحوا نفيه صلى الله عليه وسلم من مكة وطرده منها؛ ليستريحوا منه ويعودوا إلى ألفتهم كما كانت على حد تعبيرهم! فقال أحدهم: لا والله ما هذا لكم برأي، ألم تروا حسن حديثه وحلاوة منطقه وغلبته على قلوب الرجال بما يأتي به، والله لو فعلتم ذلك ما أمنتم أن يحلَّ على حيٍّ من العرب، فيغلب عليهم بذلك من قوله وحديثه حتى يتابعوه عليه، ثم يسير بهم إليكم حتى يطأكم بهم في بلادكم، فيأخذ أمركم من أيديكم، ثم يفعل بكم ما أراد.

إنها شهادة بجمال الإسلام نطق بها أعداؤه! فقد شهد قديمًا هرقل عظيم الروم بصدق سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، فقال عنه لأبي سفيان: أعرف أنه لم يكن ليذر الكذب على الناس ويكذب على الله... وكذلك الرسل لا تغدر... ولو كنتُ عنده لغسلتُ عن قدمه.

كما شهد عدد من المنصفين من غير المسلمين، فهذا المفكر والشاعر الفرنسي لامارتين يقول: هل هناك من هو أعظم من النبي محمد؟

وهذا المستشرق البريطاني برناردشو يقول: إن العالم أحوج ما يكون إلى رجل في تفكير محمد.

وهذا الباحث الأمريكي مايكل هارت يقول: محمد أهم وأعظم رجال التاريخ. وأما كاتب موسوعة قصة الحضارة ول. ديورانت فيقول: محمد أعظم عظماء التاريخ.

وهذا الكاتب الإنجليزي توماس كارلايل يقول: محمد الرحمة والحنان... إني لأحب محمدًا (صلى الله عليه وسلم) لبراءة طبعه من الرأي والتصنع.

ويقول الأديب البريطاني جورج ولز: محمد أعظم من أقام دولة العدل والتسامح. ويقول المؤرخ الفرنسي غوستاف لوبون: محمد أعظم من عرفهم التاريخ.

المحطة الثانية: المعية الإلهية
تآمرت قريش مؤامرة كبرى للقضاء على الإسلام، وحشدت لذلك كل طاقاتها، وما تملك من قوى، وشاركها في تآمرها إبليس اللعين الذي ظهر في صورة ناصح ومستشار! وتنضوي المؤامرة الكبرى على ثلاثة آراء: إما الحبس والتقييد بالحديد، وإما الإخراج والإبعاد والنفي والحرمان من العيش في بلده، وإما القتل الذي استقر رأيهم عليه بطريقة خبيثة ماكرة، ولكن الله تكفل لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم بأن يحفظه من مكر الكافرين حتى يتم تبليغ رسالة ربه، فلم تتمكن منه قريش في مكة ولا في الغار، كما لم يتمكن منه سراقة بن مالك في طريق الهجرة، الذي أراد أن يحظى بجائزة مشركي مكة للقضاء على محمد صلى الله عليه وسلم!

ذلك أنه صلى الله عليه وسلم في المعية الإلهية، وفي ذلك ترجمة عملية للآية الكريمة {إِلاَّ تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ}[التوبة: 40].

وقد منح الله سيدنا موسى وهارون مقام المعية الإلهية عندما خافا من بطش فرعون، فقال سبحانه: {قَالَ لا تَخَافَا إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى}[طه: 46]. ولما لحق فرعون وجنده بموسى ومن معه، وخشي أصحاب موسى من الوقوع في قبضة فرعون، ثبتهم موسى -عليه السلام- بالمعية الإلهية، قال سبحانه وتعالى: {فَلَمَّا تَرَاءَى الْجَمْعَانِ قَالَ أَصْحَابُ مُوسَى إِنَّا لَمُدْرَكُونَ*قَالَ كَلاَّ إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ}[الشعراء: 61، 62].

وقد ذكر القرآن الكريم صفات إن تحقق بها عِباده دخلوا في المعية الإلهية، ومن ذلك:

- الصبر مقترنًا بالصلاة {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ}[البقرة: 153].

- التقوى {وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ}[البقرة: 194].

- الإحسان {إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ}[النحل: 128].

- الالتزام بالشرع {وَقَالَ اللَّهُ إِنِّي مَعَكُمْ لَئِنْ أَقَمْتُمُ الصَّلَاةَ وَآتَيْتُمُ الزَّكَاةَ وَآمَنْتُمْ بِرُسُلِي وَعَزَّرْتُمُوهُمْ وَأَقْرَضْتُمُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا لَأُكَفِّرَنَّ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَلَأُدْخِلَنَّكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ}[المائدة: 12].

المحطة الثالثة: الدور العظيم للمرأة وتحمل المشاق
وضع النبي صلى الله عليه وسلم مخطط الهجرة، وكان للمرأة فيه دور قد يصعب على الرجال القيام به، ولعله كان من أصعب المهام في مخطط الهجرة، قال ابن إسحاق: فأقام رسول الله صلى الله عليه وسلم في الغار ثلاثًا، ومعه أبو بكر، وجعلت قريش فيه حين فقدوه مائه ناقة لمن يرده عليهم.

وكان عبد الله بن أبي بكر يكون في قريش، نهاره معهم يسمع ما يأتمرون به وما يقولون في شأن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي بكر، ثم يأتيهما إذا أمسى فيخبرهما الخبر. وكان عامر بن فهيرة مولى أبي بكر -رضي الله عنه- يرعى في رِعْيان أهل مكة، فإذا أمسى أراح عليهما غنم أبي بكر فاحتلبا وذبحا، فإذا عبد الله بن أبي بكر غدا من عندهما، اتبع عامر بن فهيرة أثره بالغنم حتى يُعفِي عليه، حتى إذا مضت الثلاث وسكن عنهما الناس، أتاهما صاحبهما الذي استأجراه ببعيريهما وبعير له، وأتتهما أسماء بنت أبي بكر -رضي الله عنهما- بسُفْرتهما، ونسيت أن تجعل لها عصامًا، فلما ارتحلا ذهبت لتعلق السفرة، فإذا ليس لها عصام، فتحل نطاقها فتجعله عصامًا، ثم علقتها به.

هذه الرواية توضح الدور الذي قامت به أسماء بنت أبي بكر الصديق، وكان عمرها لا يتجاوز السبعة عشر ربيعًا! وكانت مهمتها أن تحمل الطعام إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ووالدها الصديق في غار ثور. وإن الذي يصعد إلى الغار اليوم يدرك حجم المشقة التي تصيب الرجال الأشداء، فكيف سيكون تحمل المرأة لهذه المهمة الصعبة؟! وقد حصل أن أسماء لم تحمل معها نطاقًا تضع فيه الطعام، فقامت بموقف عظيم عُرفت به على مدار الزمن، وقد ذكر صاحب الروض الأنف لِمَ سُمِّيت أسماء بذات النطاقين؟... قال ابن هشام: وسمعت غير واحد من أهل العلم يقول ذات النطاقين. وتفسيره أنها لما أرادت أن تعلق السفرة شقت نطاقها باثنين، فعلقت السفرة بواحد وانتطقت بالآخر. وعند البلاذري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إن لها نطاقين في الجنة"؛ فسميت ذات النطاقين.

فكيف إذا علمنا أن أسماء بنت الصديق كانت تحمل في بطنها جنينًا، وكانت مده الحمل تكاد تقترب من نهايتها؟! ففي صحيح مسلم خرجت أسماء بنت أبي بكر حين هاجرت وهي حبلى بعبد الله بن الزبير، فقدمت قباء فنفست بعبد الله بقباء، ثم خرجت حين نفست إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ليحنِّكه، فأخذه رسول الله صلى الله عليه وسلم منها فوضعه في حجره ثم دعا بتمرة، قال: قالت عائشة: فمكثنا ساعة نلتمسها قبل أن نجدها، فمضغها ثم بصقها في فِيه، فإن أول شيء دخل بطنه لريق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

إن صعود أسماء بنت الصديق إلى غار ثور وهي تحمل في بطنها جنينًا وبين يديها طعامًا، لهو من المهام الصعبة والشاقة جدًّا! وهذا يدل على أن طبيعة المرأة لا تحول بينها وبين أي عمل يخدم دينها ووطنها! وهذا ما تؤكد عليه كثير من الروايات عن المجالات التي أثبتت المرأة فيها قدرتها مثل مداواة الجرحى، والبيع والشراء، والعمل في زراعة الأرض، وتحمل مسئولية الإنفاق على البيت!

لقد حدثتنا أسماء عن أعمال شاقة أخرى كانت تقوم بها خارج البيت، إضافةً إلى واجباتها داخل البيت؛ ففي صحيح البخاري عن أسماء بنت أبي بكر -رضي الله عنهما- قالت: تزوجني الزبير وما له في الأرض من مال ولا مملوك ولا شيء غير ناضح وغير فرسه، فكنت أعلف فرسه وأستقي الماء وأخرز غَرْبَه وأعجن، ولم أكن أحسن أخبزُ، وكان يخبز جارات لي من الأنصار، وكن نسوة صدق، وكنت أنقل النوى من أرض الزبير التي أقطعه رسول الله صلى الله عليه وسلم على رأسي وهي مني على ثلثي فرسخ، فجئت يومًا والنوى على رأسي فلقيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه نفر من الأنصار، فدعاني ثم قال: "إخ إخ" ليحملني خلفه، فاستحييت أن أسير مع الرجال وذكرت الزبير وغيرته وكان أغير الناس، فعرف رسول الله صلى الله عليه وسلم أني قد استحييت فمضى، فجئت الزبير فقلت: لقيني رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى رأسي النوى ومعه نفر من أصحابه فأناخ لأركب، فاستحييت منه وعرفت غيرتك. فقال: والله لحملك النوى كان أشد عليَّ من ركوبك معه. قالت: حتى أرسل إليَّ أبو بكر بعد ذلك بخادم تكفيني سياسة الفرس فكأنما أعتقني.

المحطة الرابعة: إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها
لما أحكمت قريش المؤامرة واتفقوا على اغتيال رسول الله صلى الله عليه وسلم، أوحى الله إلى نبيه صلى الله عليه وسلم، فأتى جبريلُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم فقال: لا تبت هذه الليلة على فراشك الذي كنت تبيت عليه. قال: فلما كانت عتمة من الليل اجتمعوا على بابه يرصدونه متى ينام فيثبون عليه، فلما رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم مكانهم قال لعلي بن أبى طالب: "نم على فراشي وتسج ببردي هذا الأخضر فنم فيه، فإنه لن يخلص إليك شيء تكرهه منهم". وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم ينام في برده ذلك إذا نام.

ولم تكن مهمة سيدنا علي -رضي الله عنه- تنحصر في أن يموِّه على المشركين ويوهمهم بعد خروج النبي صلى الله عليه وسلم، بل كانت له مهمة لها عمق إيماني وأخلاقي كبير، فقد أقام علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- بمكة ثلاث ليال وأيامها حتى أدى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم الودائع التي كانت عنده للناس، حتى إذا فرغ منها لحق برسول الله صلى الله عليه وسلم فنزل معه على كلثوم بن هدم.

ولسائل أن يسأل: من هم أصحاب الودائع الذين كانوا يودعون أموالهم عند رسول الله صلى الله عليه وسلم؟

قال بن إسحاق: أما عليٌّ فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم -فيما بلغني- أخبره بخروجه، وأمره أن يتخلف بعده بمكة حتى يؤدي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم الودائع التي كانت عنده للناس، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم ليس بمكة أحد عنده شيء يُخشى عليه إلا وضعه عنده؛ لما يعلم من صدقه وأمانته صلى الله عليه وسلم.

كما نرى، فإن الروايات لا تذكر تفاصيل عن أصحاب الودائع بل تشير بصيغة عامة إلى أن كل من كان بمكة عنده شيء يخشى عليه إلا وضعه عند النبي صلى الله عليه وسلم الذي اشتهر بالصدق والأمانة!

وإذا عرفنا أن الصحابة -رضي الله عنهم- قد هاجروا قبل النبي صلى الله عليه وسلم، وبالتالي فإن ودائعهم أخذوها معهم، فيمكننا أن نستنتج بأن أصحاب الودائع هم مشركو مكة الذين يحاربونه ويعادونه، وفي الوقت ذاته يودعون أموالهم عنده؛ لما يعلمون من صدقه وأمانته!

ولم يقم صلى الله عليه وسلم بالاستيلاء على ودائعهم؛ للضغط عليهم وإكراههم على الإيمان به؛ لأنه {لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ}[البقرة: 256]. بل كان الصادق الأمين، والله سبحانه وتعالى يقول: {إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا}[النساء: 58].

وقد شهدت قريش كلها فيما مضى بأمانته، وقد أورد كُتَّاب السيرة النبوية في قصة إعادة بناء الكعبة أن أبا أمية بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم، وكان عامئذٍ أسن قريش كلها، قال: يا معشر قريش، اجعلوا بينكم فيما تختلفون فيه أول من يدخل من باب هذا المسجد يقضي بينكم فيه. ففعلوا، فكان أول داخل عليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما رأوه قالوا: هذا الأمين رضينا، هذا محمد. فلما انتهى إليهم وأخبروه الخبر، قال صلى الله عليه وسلم: "هلم إليَّ ثوبًا". فأُتِي به، فأخذ الركن فوضعه فيه بيده، ثم قال: "لتأخذ كل قبيلة بناحية من الثوب، ثم ارفعوه جميعًا". ففعلوا، حتى إذا بلغوا به موضعه، وضعه هو بيده ثم بَنَى عليه.

كما شهدوا بصدقه يوم وقف على جبل الصفا، كما جاء عن ابن عباس -رضي الله عنه- قال: لما نزلت {وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الأَقْرَبِينَ}[الشعراء: 214]صعد النبي صلى الله عليه وسلم على الصفا فجعل ينادي: "يا بني فهر، يا بني عدي" لبطون قريش حتى اجتمعوا، فجعل الرجل إذا لم يستطع أن يخرج أرسل رسولاً لينظر ما هو، فجاء أبو لهب وقريش، فقال: "أرأيتكم لو أخبرتكم أن خيلاً بالوادي تريد أن تغير عليكم، أكنتم مصدقي؟" قالوا: نعم، ما جربنا عليك إلا صدقًا. قال: "فإني نذير لكم بين يدي عذاب شديد". فقال أبو لهب: تبًّا لك سائر اليوم، ألهذا جمعتنا؟ فنزلت {تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ*مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ}[المسد: 1، 2].

هذه بعض المحطات في الهجرة النبوية المباركة التي يحتاج المتأمل فيها أن يستنبط من كل حدث فيها عبره ينتفع بها في حياته. وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

المصدر: مجلة منار الإسلام.

احتفال بيوم الحجاب العالمي

الخميس, 08 سبتمبر 2016 12:07 907 2

احتفل الاتحاد النسائي الاسلامي العالمي فرع باكستان بيوم الحجاب العالمي الموافق 4 سبتمبر في مدينة لاهوور .. وقد قامت الأخت كوثر فردوس رئيس مجلس أمناء الاتحاد بالقاء كلمة عبرت فيها عن المغزى الاسلامي من إقامة هذا الاحتفال..كما قامت الأخت سامية رحيل قاضي حسين رئيس فرع آسيا بالدور الأساسي في التحضير للاحتفالية كما كانتا من المؤسسين الأساسيين لهذا اليوم ولعبتا دورا كبيرا في انتشار الفكرة والاحتفال بها على مستوى العالم العربي والاسلامي.. ونجحتا في تحويل اليوم الى يوم عالمي تحتفل به المرأة في شتى أنحاء العالم.

عاشت. وماتت وهي تحمل قضايا المرأه في لبنان وغيرها كانت شامخه قويه وهي تتصدى للاطروحات الغربيه حول المرأه. رحمها الله. .وجعلها في الفردوس الأعلى من الجنه.وُلِدتُ في مدينة طرابلس – شمال لبنان بتاريخ 23/11/1968
تحملٌ الشهادات الآتية:
بكالوريوس في العلوم - معلوماتية ادارية - الجامعة اللبنانية الأميركية (بيروت)
بكالوريوس في الآداب - اللغة الإنكليزية وآدابها – الجامعة اللبنانية (طرابلس)
دبلوم في الإرشاد الأُسري - مؤسسة الفرحة

كتبت في المواقع التالية:

مجلة المصريون الإلكترونية – رابطة أدباء الشام – موقع قدوة – موقع اسلام تايم – موقع قضايا عربية وغيرها

كاتبة في مجلة محلية (جنى الشقائق)

مؤسِّسَة جمعية مودّة للإرشاد الأسري في طرابلس

كانت ثائرة..
تحلم بأسلمة العادات والتقاليد الإجتماعية.. وأتوق لرؤية هذا اليوم الذي تتبدّل المفاهيم فيه فلا يكون هناك “عيب” وإنما “حرام”..
تحلم أن يصبح رضا الله جل وعلا وشرعه القويم هم النبراس.. وليس العادات المحكمة..
تحلم أن يعود للأسرة المسلمة دورها الرائد في إفراز قيادات التغيير ورواحل الأمّة..
وتحلم أن تعود المودّة والرحمة بين كل زوجين.. وأن تتضاءل نسب الطلاق في مجتمعاتنا حتى لا تكاد تُذكَر..
وتؤمِن أن الأمل يخرج من رحم المعاناة.. وأن الألم يفجِّر طاقاتٍ كامنة..
تسعى لتغيير نفسها.. ومَن حولها..
من أبرز كتابتها:

 رسالة إلى ابنتي..

سبعة عشر عاماً مضت.. وكل يوم تكبرين فيه وتزدادين نضوجاً ووعياً.. ما زلت أذكر يوم أبصرت نور الحياة.. تلقَفك قلبي وضمّك ولم يزل.. لم أرَ طفلة بروعتك وجاذبيتك.. كبرتِ وشببتِ ولكنكِ في عيني تلك الطفلة التي هزّت كياني مذ عانقتها للمرة الأولى.. أذكر في بعض الأحايين كيف كنت أنظر إليك وأتساءل: هل هذه هي الوردة التي نبتت في قلبي قبل أن تراها عيني؟! سبحان من رزق وقدَّر!
وشاء لك الله جل وعلا أن تعاقري الحياة وأنت بعد فتيّة.. وتتقلّبي بين جنباتها لتدركي أنها دار ابتلاء حين كان غيرك يعيشها ويذوق من عسلها شهداً.. وهذا الانصهار هو مَا يقوّي عودك ويجعلك إنسانة قادرة على مواجهة الحياة.. وتلك المحن هي ما يزيدك وعياً وعمقاً.. هكذا أنظر إلى تلك المساحة من الألم في حياتك.. فبالرغم من مرارتها إلا أنها خضراء تُنبت إصراراً وقُربا!

أحياناً كثيرة ألتزم الصمت وأجدني أكلّم نفسي بمكنون قلبي وأُحاول إيصاله إليك عبر ذبذبات سرعان ما تعود لتستقر في خَلَدي دون بوحٍ صريح.. وأُسلّم أنك لا بد وأن تكوني قد فهمتِ عليّ ووصَلَتك تلك التمتمات.. لأكتشف بعد حين أن الزفرات إن لم تخرج تبقى حبيسة النَفس فلا تؤتي أُكُلها.. ولا فائدة من الندم على الصمت المعتَّق في وقت يكون فيه الكلام فرضاً.. والانزواء ضرباً من الغباء!

أردتُ بهذه الرسائل - المتتابعة- وردتي الغالية أن أبوح.. لتبقى هذه العبارات التي أستقيها من روحي زاداً لكِ على الطريق يوم تحتاجين لصديق.. قد أكون في مكان ما لا يصل صوتي إليك.. ولكن اعلمي أن قلبي سيبقى يحتويك وإن واراه الثرى!

ورسالتي الأولى والأهم التي أخطّها اليوم إليك وَعَيْتُها عن كِبَر.. يوم دخلتُ ميدان الحياة الحقيقي بعد أن بقيت على هامشها سنين طوالا.. كنت أظنني فيها أحيا! فعرفتُ بعدالابتلاءأن الحياة لا توهب للعاطلين عن الفكر! وإنما تكون الأيام حينها وريقات تسقط من روزنامة يجدِّدونها لنا كل عام.. وتسقط معها جزيئات من أرواحنا إن لم نعمر أوقاتنا بما يليق.. وإن لم نتعلّم من دروس الحياة.. وما أكثرها!

جئنا إلى هذهالدنيابُنَيّتي لأهداف أرادها الله جل وعلا وهو لا يُسأل عما يفعل! وحين أوجَدَنا الحق تبارك وتعالى صاغ لنا دستور الحياة واضحاً جلياً لا يزِلّ عنه إلا هالك! فإن كان أساس وجودنا في الدنيا لعبادة الله عز وجل وعمارة الأرض والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.. ثم نحن ابتعدنا عن الخط الذي أرادنا الله تعالى أن نمشي فيه فما ظنّك أن يكون طعم حياتنا حينئذ؟! والله لا أجده إلا علقما كما أكّده ربنا تعالى: {وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى} [طه:124]،!.. ضَنْك!! فما الذي سيبثالسعادةفي حياة تفتقر لأهم مقوّماتها: اللذة بذكر الله تعالى والخضوع له والتقرب منه؟! ستتغيّر كل قراءاتنا للحوادث إن نحن لم ننظر بنور الله جل وعلا.. وستنقلب كل موازيننا إن نحن لم نستحضر غاية وجودنا في الحياة.. وسنغرق في سيل الماديات العارم إن نحن لم نَسْمُ بأنفسنا عن سفاسف الأمور.. وسنطرق أبواب العباد جميعهم لنشكو ونطلب ممن لا يملك لنا نفعاً ولا ضراً.. وَسَنَتيه في صحارى الحياة إن لم نروِ ظمأ قلوبنا بذكر مَن أوجد الوجود.. وسنُلبِس الأشخاص رداء المسؤولية عما يصيبنا فنكره ونحقد وننسى أو نتناسى أنّ من مفردات الحياة في بعض الأحيان أن نتألم.. وسنقرأ المِحن على أنها صخور تحطّمنا في حين أنها منحٌ نرتقي بها فيمدارج السالكين!

وسنبقى نردد سؤالاً واحداً كلما جُنّت الخطوب: لِم؟! وما الذي اقترفته في جنب الله جل وعلا حتى أصابني ما أصابني؟! تعبت من الابتلاء! بل حتى سننظر إلى كل ما حولنا نظرة سوداوية يائسة ويستقر في ذواتنا شعور بالعجز والألم والضيق.. وقد يصل ببعض الناس الأمر إلى الاعتراض على حكم الله سبحانه وهذا قمّة الضياع! لن يهنأ لهم بعده استقرار!

الرضابالقضاء بُنيّتي هو رأس الأمر.. والإيمان بأن ما أصابنا لم يكن ليُخطئنا.. وأن أمر المؤمن كله له خير.. وأن كل ما هو مقدَّر يجب أن نستقبله بقلب مطمئن ونفس راضية.. لأنه هدية الرحمن جل وعلا مهما كان مؤلماً لأن أقداره سبحانه وتعالى لا تنفك عن الحكمة.. فإن لم نفعل باتت حياتنا سلسلة آهات ومحطات نستنزف فيها طاقاتنا وإيماننا بدل التزود من الخير والتقوى!

بُنيّتي.. إن الله جل وعلا يحبكِ.. فابشري.. وهو يريد لك كل الخير فتيقّني.. واعلمي أن العُود لا يزيده الاحتراق إلا طيباً.. ولعل الله جل وعلا قد هيّأك لأمر عظيم.. لا يليق به إلا قلب نضج وعرف ماهية الحياة وتعلّق بربّه جل في علاه..

فامسحي عنك الدموع.. وانظري بعين الرضا والخضوع.. وتسربلي بالقناعة والحب.. وتعلّقي بحبل الله المتين.. واعمري قلبك بذكره عز وجل.. والسعي لتطبيق ونشر دينه.. فهذه بداية الطريق.. إلى جنّة ربي العالية الغالية..

وتذكري قول ابن القيِّم رحمه الله تعالى: "إنّ فيالقلبشعثاً لا يلمّه إلا الإقبال على الله، وفيه وحشة لا يُزيلها إلا الأنس به في خلوته، وفيه حزن لا يُذهبه إلا السرور بمعرفته وصدق معاملته، وفيه قلق لا يُسكنه إلا الاجتماع عليه والفرار منه إليه، وفيه نيرانُ حسراتٍ لا يُطفئها إلا الرضا بأمره ونهيه وقضائه ومعانقةالصبرعلى ذلك إلى وقت لقائه، وفيه طلب شديد لا يقف دون أن يكون هو وحده المطلوب، وفيه فاقة لا يسدّها إلا محبته ودوام ذكره والإخلاص له، ولو أُعطي الدنيا وما فيها لم تُسد تلك الفاقة أبدا!!".

هلمّي (مريم).. فتعلّمي إدارة ذاتك لتحبّيها.. وشمّري للمسير.. فإن لم يكن من الخَلق أحد معك.. لا تعجِزي.. فمعك رب الأكوان والعالمين..

ثم تيقّني.. أنّ قلبي معك!

شهدت ولاية كشمير خلال الأيام القليلة الماضية سلسلة من الجرائم التي إرتكبتها القوات الهندية ضد المسلمين، ما أسفر عن سقوط أعداد كبيرة من الضحايا المدنيين بينهم الكثير من النساء.

وجاءت هذه الأحداث المأساوية على خلفية مقتل “برهان واني” قائد ما يعرف بـ “حزب المجاهدين” وإثنين من رفاقه على أيدي رجال الأمن في منطقة “كوكيرناج” الجنوبية، وذلك تزامناً مع توتر ساد أنحاء كشمير التي تمثل محور الصراع بين الهند وباكستان على مدى عقود.

وأكد شهود عيان إن القوات الهندية قمعت السكّان بشدة في كشمير وأعلنت الأحكام العرفية ما أدى إلى شلّ الحياة اليومية وإغلاق المحال التجارية، فيما فرضت السلطات حظراً على شبكات التواصل الإجتماعي وأغلقت عشرات الصحف لمنعها من تغطية هذه الأحداث.

وأشارت تقارير منظمات حقوق الإنسان إلى إعتقال الكثير من المتظاهرين المسلمين في كشمير وتعرضهم للتعذيب الشديد على يد القوات الأمنية ما أدى إلى مقتل العديد منهم، فيما نشر موقع “ويكيليكس” وثائق تؤكد حصول هذه الإنتهاكات المخالفة للقوانين الدولية التي تمنح الكشميريين حق تقرير المصير. ومن بين هذه الإنتهاكات تنفيذ القتل الجماعي في مئات الموقوفين رهن الإحتجاز في مخافر قوات الأمن.

أمثلة على الجرائم التي ترتكب ضد مسلمي كشمير

تحدثت تقارير منظمات حقوق الإنسان الدولية عن إنتهاكات خطيرة يتعرض لها الكشميريون على يد قوات الأمن الهندية. وتشير هذه التقارير إلى القتل المتعمد للمدنيين والإعتقال والخطف والإغتصاب والتعذيب الشديد، فيما يؤكد المهتمون بالشأن الكشميري بأن ما ذكر في تقارير المنظمات الإنسانية لا يمثل سوى 10% فقط من حقيقة ما يحدث، الأمر الذي يجعل الصورة تبدو شديدة القتامة.

وثمة ملاحظة تطرح نفسها حول أوضاع حقوق الإنسان في كشمير وهي أن هذه الإنتهاكات ترتكب بصورة دورية وشبه يومية مع شعور بالأمان يسيطر على مرتكبيها مبعثه هو إطمئنانهم إلى أن يد العدالة لن تصل إليهم، بل تقف القوانين الهندية عقبة أمام ملاحقاتهم قضائياً. فعلى سبيل المثال يجيز القانون الهندي لأجهزة الأمن إستعمال القوة في إخماد التظاهرات حتى لو كانت سلمية. وأصبحت هذه القوانين وسيلة لتمرير جرائم بحق الكشميريين ما جعل منطقتهم واحدة من أكثر مناطق العالم تعرضاً للإنتهاكات.

ولا توجد إحصائيات دقيقة عن أعداد القتلى والجرحى والمعتقلين وغيرها من أشكال إنتهاك حقوق الإنسان في كشمير، سوى معلومات متناثرة تؤكد أن الأغلبية المسلمة في هذه الولاية قد تعرضت لألوان من الإضطهاد الطائفي.

ومنذ عام 1989 لا يكاد تقرير سنوي للمنظمات الدولية لحقوق الإنسان يخلو من الحديث عن الإنتهاكات التي ترتكب في كشمير. وقد قُدّر عدد الضحايا المدنيين الذين سقطوا على يد القوات الهندية خلال ثلاث سنوات فقط بحوالي 30 ألف كشميري، فيما بلغت أعداد المحتجزين حوالي 60 ألفاً تعرض معظمهم للتعذيب وأصيب العديد منهم بعاهات مستديمة.

وتتخذ السلطات الهندية من محاربة الإرهاب ذريعة لتمرير إنتهاكها لحقوق الإنسان في كشمير، وهي إنتهاكات توصف بأنها سياسة رسمية ومدروسة. ففي تقرير لـ “لجنة المبادرة من أجل كشمير” وهي منظمة لحقوق الإنسان لخّصت هذه الإنتهاكات بقولها “قتل دون تمييز، إحتجاز عشوائي، عمليات تفتيش غير قانونية، إضافة إلى الشلل الكامل الذي يضرب مظاهر الحياة بسبب فرض حظر التجول” فيما تؤكد لجنة حقوق الإنسان في سرينغار إن “الإعتداء الوحشي ضد الأغلبية المسلمة في كشمير أمر روتيني يحدث كل يوم”. وتعد عمليات حرق أحياء في كشمير واحدة من أبشع صور إنتهاك حقوق الإنسان طيلة عقود من الزمن.

وفي عام 1993 أصدرت منظمة العفو الدولية تقريراً عن حوادث القتل التي إرتكبها الجيش الهندي في منطقة سوبور والتي راح ضحيتها 100 مدني أحرق بعضهم أحياء. ووصفت المنظمة الحادثة بقولها “كان أفراد الجيش يطلقون النار في كل إتجاه وكان الناس يتساقطون تحت الرصاص”.

في هذه الأثناء كشفت صحيفة الـ”غارديان” البريطانية تواطؤ موقع “فيسبوك” للتواصل الإجتماعي على شبكة الإنترنت مع جرائم الهند ضد مسلمي كشمير، مشيرة إلى أن الموقع فرض رقابة على عشرات المنشورات والحسابات بعد قتل القوات الهندية للقيادي في حزب المجاهدين “برهان واني”. وأشارت كذلك إلى أن “فيسبوك” حذف صوراً وفيديوهات وحسابات كاملة لأكاديميين وصحفيين وصحف محلية، بعدما نشرت أخباراً وتقارير تتعلق بالأحداث الأخيرة في كشمير.

وإعتبر الكشميريون ما قام به “فيسبوك” بأنه شكل من أشكال “الإسلاموفوبيا”، وتساءلوا عن سبب حظر حسابات المسلمين وحدهم ودعم موقع التواصل الإجتماعي للفظائع التي ترتكب على يد الجيش الهندي.

إكتشاف مقابر جماعية في كشمير

من جانب آخر أكد تقرير صادر عن فريق التحقيق التابع للجنة حقوق الإنسان في كشمير وجود 2006 جثة مجهولة الهوية في مقابر جماعية في ثلاث مقاطعات في الشمال.

وفي وقت سابق أصدرت منظمة العفو الدولية بياناً حثّت فيه الهند على السماح بإجراء تحقيق حول المقابر المجهولة في كشمير، كما دعت إلى توسيع نطاق التحقيقات ليشمل جميع مناطق هذه الولاية.

وظهرت هذه المعطيات في تقرير بعنوان “حقائق تحت الأرض” أصدرته جمعية “آباء وأمهات الأشخاص المختفين” بعد أن تم إكتشاف قبور ما لا يقل عن 940 شخصاً منذ 2006.

وزعم الجيش الهندي بأن من عُثر على رفاتهم في هذه القبور هم من “المتمردين الأجانب” الذين قتلوا خلال مواجهات مع القوات العسكرية، بيد أن التقرير “حقائق تحت الأرض” يورد شهادات من قرويين يؤكدون فيها إن معظم من تم دفنهم هم من السكان المحليين الذين ينتمون إلى الولاية. ويشير التقرير كذلك إلى أن ما يربو على 8000 شخص فُقدوا في كشمير منذ 1989. وكان تقرير أخر قد صدر في 2006 عن شرطة الولاية قد أكد وفاة 331 في الحجز، وأشار أيضاً إلى إختفاء 111 آخرين قسرياً إثر إعتقالهم منذ 1989.

شهادات صادمة

هناك العديد من الشهادات التي تؤكد جرائم القوات الهندية بحق الشعب الكشميري نكتفي بالإشارة إلى بعضها فيما يلي، على سبيل المثال لا الحصر:

1 – ذكرت الصحفية الهندية “سكماني سنغ” مراسلة مجلة “إلستراتيد ويكلي أوف إنديا” Illustrated weekly of India” في تقرير كتبته تحت عنوان “المحافظون أم المفترسون؟” “إن أفراد الجيش الذين تقوم الحكومة الهندية بإرسالهم إلى كشمير بمبرر إعادة الأوضاع إلى الحالة الطبيعية والحفاظ على القانون والنظام وحراسة الشعب من الإرهاب، هم في الحقيقة قتلة وزناة وناهبون لأمتعة الشعب، وبرابرة في أعين الشعب الكشميري؛ لأنهم يعذبون المدنيين الأبرياء بمجرد الإتهام والشك، وهم فوق القانون فلا يحاسبهم أحد، ولا يمنعهم قانون من إذلال الشعب وإراقة دماء الأبرياء. وإن مشاهدة إنسان في الزي العسكري في كشمير اليوم يعني إشعال غيظ أهالي كشمير؛ سواء كانوا من المدنيين أم القرويين، حيث تزداد مخاوفهم من السلوك الوحشي معهم ومع نسائهم. والمدن والقرى في كشمير كلّها تشهد حوادث الإغتصاب وهتك الأعراض لعدد لا يُتصوَّر في هذا العالم المتمدِّن، والحكومة الهندية تَعُدُّ عملية الإغتصاب وهتك الأعراض أمراً داخلاً في مهمة الجيش الرسمية، بل لعلها تَعُدُّه عملاً مهماً لإضطهاد المسلمين الكشميريين وإذلالهم، وأسلوباً مناسباً لإلقاء الذعر في قلوب مسلمي كشمير”.

2 – يؤكد الصحفي “هارندر باويجا” مراسل مجلة “إنديا توداي” India Today، في تقرير كتبه تحت عنوان “كشمير.. شبح الموت” بعد زيارته لها “إن البؤس يسود أنحاء الولاية، والظلام يلفُّ وادي كشمير الذي فقد سحره الأخّاذ، وحُرِم أهله من نِعَم الحياة وجمالها، وخَلَت الولاية من السياح بعد ما كانت تكتظُّ بهم من مختلف أنحاء العالم”.

ويضيف باويجا “مع كلِّ هذه الأوضاع القاسية ليست هناك أيّة إمكانية لإقرار الأمن في الولاية، فالكراهية ضد الهند تسود أوساط الشعب، والنساء يشتكين دائماً من قيام الجنود الهندوس بعمليات السلب والنهب في المنازل، حتى أنهم يسرقون الأغذية المختزنة لأيام الشتاء”.

3 – شهادة الأمين العام للجمعية الشعبية الهندية “ساهي بابا”، الذي قام بزيارة كشمير للتأكد مما تقوم به القوات الهندية من إنتهاكات واسعة لحقوق الإنسان وإرهاب ضد المدنيين الأبرياء حيث يقول “إنني أشعر بالخجل، بعد أن شاهدت ما تقوم به القوات الهندية من إرهاب وجرائم بشعة ضد المدنيين الأبرياء في كشمير”.

الاتحاد النسائي الاسلامي العالمي يهنئ د.مزاهر محمد عثمان نائب رئيس الاتحاد بمناسبة تكريمها من قبل الأمانة العامة لمجلس الوزراء السوداني كنموذج للمرأة المسلمة المجاهدة ولتاريخها الطويل الحافل بالعطاء في خدمة الوطن والدين.

وقال اللواء عبد الرحمن الصادق المهدي مساعد رئيس الجمهورية ان الدكتورة مزاهر محمد أحمد عثمان تمثل نموذجا للمرأة السودانية ومفخرة للوطن مشيرا الى ان تكريمها يأتي تعبيرا عن الامتنان لمسيرة حياتها الحافلة بالانجازات ولهمتها العالية في خدمة الدين والوطن .
جاء ذلك خلال تكريم الدكتورة مزاهر محمد أحمد اليوم ضمن برنامج تواصل الذي تنظمه الامانة العامة لمجلس الوزراء .
وأكد مساعد رئيس الجمهورية اهتمام الدولة بالمرأة السودانية التي اثبتت جدارتها وتساويها مع الرجل في كافة المحافل مشيرا الى تفوق المرأة السودانية على من سواها في المنطقة والعالم ولافتا المكانة المرموقة التي تحتلها المرأة السودانية باعتبارها عالمة و مبدعة في كافة المجالات في العمل السياسي والديني والتربوي ، مثمنا دور رئاسة الجمهورية ومجلس الوزراء لتكريم المبدعين ولافتا اهمية تقديم الوطن على كافة المطامع وادارة الحوار لتحقيق السلام والتنمية المستدامة والحكم الراشد لانجاز وكتابة الدستور .
من جهته أكد احمد فضل عبدالله وزير الدولة بمجلس الوزراء اهتمام الدولة بتكريم المبدعين ولمن افنوا سنوات العمر في خدمة الوطن لافتا الى ان تكريم دكتورة مزاهر يمثل رمزا لكافة النساء بالسودان وتوجيه من رئيس الجمهورية لتكريم الرموز السودانية لعطائهم .
من جهة اخري اشاد عبدالله الجيلي معتمد شرق النيل بالتكريم الذي صادف اهله مثمنا دور العلماء ممن تم تكريمهم ودورهم الرائد في صناعة التاريخ.
من جانبها حيت دكتورة مزاهر محمد احمد عثمان رئيس الجمهورية ومجلس الوزراء وكافة من شارك في تكريمها مشيرة الى دور المرأة السودانية في العمل الطوعي وتحقيق الاستقرار ولافتة اهمية تكريم العلماء والافذاذ وهم أحياء وأكدت فخرها لانتمائها للسودان الذي انجب الافذاذ من ابنائه.
الجدير بالذكر أن الدكتورة مزاهر من مواليد ولاية الجزيرة مدينة (ود مدني) ، ودرست مراحلها الدراسية الابتدائية والوسطى والثانوي بها، ونالت بكالوريوس الآداب (قسم اللغة إنحليزية) بمرتبة الشرف من جامعة الخرطوم ، ثم ماجستير الآداب لغويات جامعة ويلز بريطانيا ، دكتوراه الفلسفة (لغة إنجليزية) جامعة الخرطوم ، عملت أستاذة بجامعة أم درمان الإسلامية ، ثم معلمة لغة إنجليزية بمنطقة العين التعليمية ومعهد اللغة بجامعة الإمارات العربية المتحدة، ومحاضرة متعاونة بجامعة أفريقيا العالمية، مدرسة خارج الهيئة بجامعة قطر ، وايضاً في مجال العمل العام عملت في مجال منظمات مختلفة ، و المركز النسائي الإسلامي العالمي ، ومن المؤسسين للاتحاد النسائي الإسلامي العالمي وتقلدت منصب الأمين العام للاتحاد .

 

أعلن الاتحاد النسائي الاسلامي العالمي رفضه التام للمحاولة الانقلابية الفاشلة التي حدثت في تركيا خلال الأيام الماضية، مؤكدا وقوفه وتضامنه مع دولة تركيا قيادة وشعبا.

وثمنت د.عفاف أحمد محمد الأمين العام للاتحاد في تصريح لسونا عالميا مواقف الشعب التركي الذي التف مؤخرا حول قيادته الرشيدة في دحر المحاولة الانقلابية الغاشمة، انتصارا لارادته في المحافظة على الديمقراطية والشرعية في تركيا، مستنكرة سيادتها تدخل القوات المسلحة في تركيا في الحياة السياسية في ظل نظام ديمقراطي منتخب قدم نموذجا فريدا في الفكر الاسلامي مشيرة سيادتها للانجازات الضخمة التي تحققت في ظل هذا النظام في شتى المجالات حتى أصبحت تركيا قوى اقليمية لايستهان بها وناشدت د. عفاف المجتمع الدولي للتصدي ومناهضة أي عمل تخريبي أو انقلابي من شأنه وأد الشرعية والديمقراطية في أي دولة من الدول

هل سنفرح بالعيد هذا العام؟

الجمعة, 08 يوليو 2016 15:42 1050 2

شرع الله تعالى للمسلمين العيدين عيد الفطر وعيد الأضحى، ليروح المسلم عن نفسه وأهله، وعياله، وأن يمتعهم بزينة الحياة الدنيا وبهجتها، وأن يسمح لهم باللهو المباح، فإن لكل قوم عيدا يتخلصون فيه من مشاق العمل، ويتشاغلون فيه عن هموم الحياة، ويطلقون فيه النفوس من عقال الجد والوقار، وقالت عائشة رضي الله عنها: دخل أبو بكرٍ، وعندي جاريتان من جواري الأنصارِ، تُغِّنيان بما تقاولتِ الأنصارُ يومَ بُعاثَ، قالت: وليستا بمُغنِّيتين، فقال أبو بكرٍ: أمزاميرَ الشيطانِ في بيتِ رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم؟ وذلك في يومِ عيدٍ، فقال رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: "يا أبا بكرٍ، إن لكلَّ قومٍ عيدًا، وهذا عيدُنا"متفق عليه.

وقد شاء الله تعالى للأمة الإسلامية أن يكون العيدان عقب عبادتين من أشق العبادات، فعيد الفطر بعد صيام رمضان وقيام ليله، والأضحى يعقب الحج، فترتبط العبادات بالطيبات من الرزق، وتتعلق مطالب الروح بحاجات الجسد، ويبتغي  المسلم الدار الآخرة ولا ينسى نصيبه من الدنيا، وأبيح للمسلم الفرح بعد الجد والاجتهاد.

و شهرَ رمضانَ قَرُبَ رحيلُه، وهو شاهدٌ لنا أو علينا بما أودعنا فيه من الأعمال، فمن أحسن فيه وأودعه عملاً صالحاً، فليحمد الله على ذلك، وليَبْشِر بِحُسْنِ الثوابِ، فإن الله لا يضيعُ أجرَ مَنْ أحسنَ عملاً، ومن قصر، فَليتُبْ إلى ربِّه توبةً نصوحاً، فإن الله يتوبُ على من تاب.  وقد شرع الله تعالى لنا التكبيرَ عند إكْمالِ الْعِدَّةِ من غروبِ الشمس ليلة العيدِ إلى صلاةِ العيدِ. قال الله تعالى: {وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ } [البقرة: 185] فما أجملَ حالَ الناسِ وهُمْ يكبِّرون الله تعظيماً وإجلاَلاً في كلِّ مكانٍ عندَ انتهاء شهرِ صومِهم، و يملأون الآفاق تكبيراً وتحميداً وتهليلاً يرجون رحمةَ اللهِ ويخافون عذابَه.

وشرَع الله سُبحانه لعبادِه صلاةَ العيدِ يومَ العيد، وهي من تمام ذكر الله عزَّ وجلَّ، أمَرَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلّم بها أمَّتَه رجالاً ونساءً، قالت أمُّ عطيةَ رضيَ الله عنها: "أمَرَنَا رسولُ الله صلى الله عليه وسلّم أن نُخرجهُن في الْفِطْرِ والأضحى؛ العَوَاتِقَ والحُيَّضَ وذواتِ الخُدورِ، فأمَّا الحيَّضُ فيعتزِلْنَ المُصَلَّى ويشهدنَ الخيرَ ودعوةَ المسلمين" متفق عليه.  

وإذا أصيب كثير من المسلمين بالإحباط، بعد الهجمـات الشرسة والمؤامرات المستمرة التي يتعرض لها المسلمون من الأعداء المـتربصين في الخارج والداخل، والذين يسعون لعودة الحكم العلماني الظالم ويعملون على تسلط العلمانية وإبعاد الإسلاميين عن الحكم.

فإذا أقبل العيد يتساءل الكثيرون كيف نفرح والابتلاءات مستمرة! والأحداث تتوحش، والأهداف لم تتحقق؟ فنقول: إن من شرع الاحتفال بالعيد هو الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم في العام الثاني الهجري، وكان المسجد الحرام تعبد فيه الأصنام تحت حكم المشركين، وكان المسلمون يتعرضون لحروب شرسة لإبادة قوتهم، وكسر شوكتهم، واستئصال شأفتهم، ومع ذلك شرع الإسلام لهم إظهار الفرح والسرور بعد موسم الطاعة والاجتهاد، وشرع لهم التكبير كما قال سبحانه: "يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ" سورة البقرة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لها أون لاين

 

أشادت فصائل وقوى فلسطينية، بالهجوم الذي وقع مساء أمس الأربعاء، وسط تل أبيب، وأسفر عن مقتل 4 إسرائيليين، دون أن تُعلن أي من الفصائل مسؤوليتها عن العملية.

وقد اعتبرت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، في بيانٍ مقتضب اليوم الخميس، العملية بأنها "ردٌّ طبيعي" على ما وصفته بـ"تدنيس الاحتلال للمسجد الأقصى"، وما يرتكبه من "جرائم" بحقِّ الشعب الفلسطيني.

وأضافت الحركة، أن العملية دليلٌ على استمرار "الانتفاضة" وفشل الاحتلال وأجهزة أمن السلطة في قمعها، مؤكدةً أن كلَّ المؤامرات لن تُفلح في إجهاضها.

وفي ذات السياق: أشاد حسام بدران الناطق باسم الحركة بالعملية. مؤكدا أنها "استطاعت كسر هيبة منظومة الأمن الإسرائيلية".

ووصف الناطق، في تصريحٍ صحفي أمس، العملية بـ"البطولية". مضيفاً "كلُّ إجراءات الاحتلال الرامية إلى وأد الانتفاضة وقتل روح المقاومة في شبابها، لن تفلح، ولن يقدر أحدٌ على كسر عزيمة الشباب".

بدوره: اعتبر منير الجاغوب، رئيس اللجنة الإعلامية في مفوضية التعبئة والتنظيم لحركة فتح، عملية تل أبيب "ردُّ فعلٍ فردي وتلقائي طبيعي لواقع خيار القوة الذي تتبنَّاه إسرائيل، وارتفاع وتيرة الانتهاكات الاحتلالية بحقِّ شعبنا في كلِّ مكان".

وأضاف في بيانٍ صحفي أمس: "على إسرائيل أن تدرك جيداً تبعات ما تقوم به من استمرار دفعها باتجاه خيار العنف وسياسة هدم البيوت، والتهجير القسري للمقدسيين، والاقتحامات المتوالية من قِبَل قِطعان المستوطنين لباحات المسجد الأقصى المُعزَّزة بقواتها ليل نهار، وقتل الفلسطينيتين بدمٍ باردٍ على حواجزها".

من جانبها: باركت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، العملية. معتبرةً أنها "رسالةُ تأكيد على استمرار ومواصلة الانتفاضة الفلسطينية، ودليلٌ على حيوية المقاومة"، وذلك في بيانٍ لها أمس، لفتت فيه أن "شعبنا سيبقى منتفضاً، يدافع عن حقه حتى دحر الاحتلال، واستعادة كامل تراب فلسطين".

وقالت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، أمس، في بيانٍ: إن العملية تأتي كردِّ فعلٍ طبيعي على ما وصفته بـ"الجرائم الإسرائيلية"، مؤكدة أنها تمثِّل نقلة نوعية.

وأكدت الجبهة أن "خيار المقاومة هو الأسلوب الأنجح في انتزاع الحقوق، ورسالةُ رفضٍّ لكلِّ المبادرات السياسية التي وصفتها بـ"المشبوهة".

يذكر أن العملية الاستشهادية التي نفذها فلسطينيان في تل أبيب، تسببت بمقتل أربعةٌ إسرائيليين، وإصابة تسعة آخرين خلال إطلاق نار قرب وزارة الدفاع الإسرائيلية، بينما تحدثت شرطة الاحتلال الإسرائيلية عن مقتل المنفذ.

وأصيب تسعة أشخاص في الحادث، بعضهم إصابته خطيرة، وتمت عملية إطلاق النار في موقعين مختلفين، أحدهما في سوق تجاري مزدحم

 

في إطار أحد أكبر الأنشطة الوطنية للمرأة المسلمة في منطقة البلقان، وتحت
رعاية و إشراف جمعية المرأة المسلمة،التي ترأسها نورا علي عضو الاتحاد النسائي الاسلامي العالمي و بعد رحلتها الجميلة في مدينة بيشكوبيا
في عام 2015م، وقفت قافلة المرأة المسلمة هـذه السنة في كوكيس مدينة الضيافة
و الكرامة . منذُ عقـدٍ تقريباً تواصل قافلة المرأة المسلمة رحلتها إلى أهم المدن
.الألبانية و أقاليمها

 

  أقيم هذا النشاط يوم السبت الموافق لِـ: 30 أبريل عام 2016م في تمام الساعة
11:00 في صالة قصر "حسان برشتينا" الثقافي، و قد شاركت في هذه القافلة
مئات من مثقفات و نساء و فتيات مدينة تيرانا، و كوكيس، و حاس، و برزرين،
و برشتينا، و ضواحيها . تم هذا النشاط الثقافي المهم نتيجة تعاون مثمر مع دار
إفتاء محافظة كوكيس و ناشطاتها و ناشطات مدينة حاس، حيث يمكننا أن نذكر
السيدة فرحة عمرو، و السيدة أريانا تسنغو، و السيدة شبريسا كابيتسا. و بتقديمٍ
من السيدة ديانا سولا ، تم نقل رسائل واضحة إلى الحاضرات، عبر موضوع
نشاط "اغرس المحبة كي تحصد الاحترام"، و قد افتتح هذا النشاط بتلاوة جزء
من آيات سور القرآن الكريم من قِبل فتيات منطقة حاس، و هنَّ: ريحانة أكبيراي،
.و أنيسة جعفر

 
 
 
 

  لقد اطلعت الحاضرات على ريبورتاج قصير عن رحلة القافلة المسلمة عبر
السنين ، و رحب النشاط من قبل السـيدة آريتا بلينكو نائبة مديرة جمعية المرأة
الثقافية، وقد شكرت في كلمتها نيابة عن مديرة ندريتشيمة زكاي كل الحاضرات
في القاعة، و قالت: [ وصلنا اليوم إلى مركز شمال شرقي ألبانيا؛ أي إلى مدينة
كوكيس ]. هذا النشاط يحمل شعار "اغرس المحبة كي تحصد الاحترام"، ذلك
من أجل تناول العلاقات بين الآباء وأطفالهم بشكل خاص ؛ لأنها من العلاقات
غير المشروحة، وبعد ذلك ألقت الناشطة والداعية فرحة عمرو كلمة ، ثم استمر
اللقاء بمحاضرة "اغرس المحبة كي تحصد الاحترام" التي ألقتها الأستاذة بيسا
إسماعيل نائبة كلية الدراسات الإسلامية في العاصمة برشتينا الكوسوفية. وتجدر
الإشارة إلى أن هـذه السيدة شخصية مهمة لحماية حقوق المرأة المسلمة و حول
.قضايا حوار الأديان

  الترفيهية التالية كانت مسابقة حول معارف عامة عن مدينة كوكيس، و التي
أديرت من قبل السيدة أرميدا بلومبي مسؤولة وسائل الإعلام لدى جمعية المرأة
.الثقافية، حيث وزعت للفائزة بها جوائز جميلة، إضافة إلى لعبة "صراع اليد"

  بالتعاون مع إذاعة "كونتاكت" تم عرض فيلم "لؤلؤة قلبي" للحاضرات؛ تكريساً
لتضحية و دور أمهات هذه المنطقة الكبيرة . كما تم أيضاً تلاوة أناشيد من قبل
أوجينا علي و جوقة فتيات منطقة حاس و جوقة مدينة كوكيس، ويمكننا أن نذكر
نشيد "لا إله إلا الله"، و "سامحني يا أمي!"، و "اللهم صل و سلم على محمّد"،
و أغنية "فتاة لوما"، و قامت بعض الفتيات بعرض قصائد "هي" و "يا أيها الذي
تحب الجنة"، و مقالة أدبية لمدينة كوكيس
 
 
نقلت دراما "الحـوار بين المراهق و الأم" التي لعبتها مجموعة كوكيس الثقافية ،
تحت رعاية المعلمة فرحة عمرو و أريانا تسنغو لحظات مثيرة للانتباه، و تنولت
في هذه الدراما العلاقات بين المراهقين في الوقت الحاضر و أمهاتهم. وقد قدمت
السيدة فرحة عمرو و أريانا تسنغو و شبريسا كابيتسا بصفتهن مربيات في حضانة
أطفال صغار في مدينتي كوكيس و كروما مساهمة شخصية في تنظيم و إقامة
نشاط قافلة المرأة المسلمة بنجاح تام، و ذلك بالتعاون مع ناشطات أخرى نظمن
برنامجاً بفسيفساء قصائد و أناشيد إسلامية جميلة و فريدة التي تركت بصمات
عميقة في نفوس الحاضرات
 
      إن عرض "صندوق القافلة" قد أظهر إحساس التضامن و الإنسانية و الخيرية
و الدعم الذي ينبغي أن نشاطره مع بعضنا البعض، والمبلغ المالي المجموع في
هذا الصندوق قد تسبب في مساعدة أسرة فقيرة من مدينة كوكيس.
      قبل ختام هذا النشاط السنوي قامت السيدة أريتا بلينكو نائبة مديرة جمعية المرأة
الثقافية بتسليم شهادات شكر و تقدير و هدايا رمزية للمدعوات، و شكرتهن على
كل ما بذلنها و قدمنها في خدمة نشر الرسالة الإسلام، وفي ختام هذا النشاط تم
توزيع حلويات تقليدية مطبوخة من مدينة بيشكوبيا، مقدمة من ممثلتها السـيدة
.قاديفة ديديا لمدينة كوكيس

  تترك هذه الأنشطة ـ التي تنقل إلى الآخرين رسائل عظيمة ـ بصمات عميقة
في ذاكرة الانسان ، و بث هـذا النشاط السنوي من قبل قناة كوكيس التلفزيوني
و من محطات تلفزيونية محلية أخرى. أعرب المواطنون من مختلف الشرائح
الاجتماعية عن آرائهم إيجابية حول هذا النشاط الذي نظمته جمعية المرأة الثقافية،
و بعـد هـذا النشاط أقامت أعضاء قافلة المرأة المسلة مأدبة غـداء، و نزهة في
.أماكن سياحية في مدينتي كوكيس و بريزرين

      .المحطة القادمة لقافلة المرأة المسلمة سوف تكون في مدينة تيرانا