أخر الأخبار:

فرنسا تسن قانون "حظر الفوتوشوب" لحماية المراهقات من اضطرابات السلوك الغذائي

الجمعة, 06 أكتوير 2017 12:38 //

إيمان أنوار التازي - المغرب

 يبدو أن الصور المثالية التي نراها من الشبان والشابات ومعظم النجوم والمشاهير في وسائط الإعلام وفي الحملات الإعلانية، ما هي في الحقيقة إلا صور معدلة ومعالجة عبر برنامج الفوتوشوب وبرامج أخرى ! ويستخدم هذا البرنامج لإظهار العارضة أو النجمة بمظهر جميل وجذاب ومثالي، وببشرة نضرة خالية من البثور أو العيوب، و ذلك بهدف الترويج لنموذج من الكمال يصعب أو يستحيل الوصول إليه. وللأسف، فإن وسائل الإعلام عبر ما تروج له من صور مثالية، تدفع الجمهور وبالأخص فئة المراهقات، إلى محاولة التقليد و ذلك بنهج سلوكيات غير صحية  من ضمنها فقدان الشهية العصبي أو الأنوريكسيا.
ويعتبر فقدان الشهية العصبي من أخطر أنواع اضطرابات الشهية، وعادة ما ينتج عن مشاكل نفسية مرتبطة بالخوف من زيادة الوزن المصحوب بقلة الثقة بالنفس. يحدث المرض نتيجة لحرمان أو تجويع الشخص لنفسه، مما يؤدي به إلى النفور من الطعام، وفقدان السيطرة على الريجيم المتبع، وهو ما يؤدي إلى حدوث خلل حاد في عمليات التمثيل المختلفة بالجسم. وإذا لم يعالج المرض بسرعة، فإنه قد يؤدي للأسف إلى الموت. وفي الحقيقة فإن مصطلح "الأنوريكسيا " لا يعبر عن الحالة بدقة،  فالشخص عادة لا يفقد الشهية، بل يحرم نفسه من الأكل باتباع نظام غذائي قليل السعرات يتراوح ما بين600 و900سعر في اليوم. عادة ما يكون المرضى من الفتيات في سن المراهقة، أغلبهن يلجأن لهذا السلوك محاكاة للنجمات وعارضات الأزياء، انبهارا بقوامهن الرشيق وشكلهن الجذاب.
وحسب تقرير وزارة الصحة الفرنسية، فإن حوالى 600.000 ألف حالة مرضية يعانون من اضطرابات في السلوك الغذائي. لذلك ومن أجل حماية المراهقات ،على وجه الخصوص باعتبارهن الفئة الأكثرعرضة لذلك، قررت الحكومة الفرنسية التعامل بجدية مع مشكلة اضطرابات الأكل، وسن قانون ما يسمى ب"حظر الفوتوشوب". طَبق هذا القانون يوم الأحد فاتح أكتوبر2017 ، والذي يفرض على الإعلانات التجارية وضع كلمة "منقحة" أو "مصححة" على الصور التي استخدم فيها برنامج الفوتوشوب أو أي برامج تعديل الصور آخر. وأي انتهاك لهذا القانون يعرض شركات التسويق و الأزياء لغرامة كبيرة، قد تصل إلى 3700 أورو وحتى لعشرات الآلاف.

أضف تعليقك

اقرأ ايضا