أخر الأخبار:

كيف غزا الزي الاسلامي بلدان العالم

الأربعاء, 22 فبراير 2017 17:29 1014 4

غزا الزي الإسلامي، وملابس المحجبات، بلدان العالم، حتى الأوروبية منها، وباتت الماركات العالمية تخصص جزءًا من تصميماتها للملابس التي تناسب المراة المحتشمة.

وظهر طغيان الملابس الفضفاضة والطويلة، على غير العادة في فقرات عروض الموضة في نيويورك ولندن والعواصم الاوروبية، والتي كان آخرها "أسبوع الموضة في لندن" والذي من المقرر أن ينتهي في 23 من الشهر الجاري.

أسبوع الموضة في لندن

وشهدت لندن عرضاً ، يُعد سابقة تاريخية، في المدينة الإنجليزية، للأزياء المتناسقة مع الزي الإسلامي، الذي يروج لصناعة الأزياء البريطانية، وشاركت فيه 40 دار أزياء مختصة بالألبسة النسائية المحتشمة التي ترتديها نساء من مختلف الأديان.

واعتبر ت المصممة بُشرى زيد وهي الراعية للحدث أن سوق الأزياء الإسلامية هو "الأكثر نمواً".

الزي الاسلامي يغزو أوروبا

وسبقت مدينة نيويورك، العاصمة البريطانية، في احتفائها بالموضة الإسلامية، حيث عرض أسبوع الموضة في نيويورك، في سبتمبر الماضي، ملابس محجبات ضمن فقرات العرض.

وأعلنت شركة “Dolce & Gabbana” العالمية الإيطالية عن طرحها مجموعة من الأزياء للمرأة المحجبة (حجابات وعبايات) باسم "عبايا" احتفاءً "بجاذبية الشرق الأوسط"، ضمن الخط الرئيس لموضة ربيع وصيف 2016.

خلال السنوات القليلة الماضية، اطلقت عدداً من الشركات العالمية مثل: Uniqlo وMango وDKNY وTommy Hilfiger وH&M وMarks&Spencer موديلات وأزياء خاصة بالسوق الإسلامية.

وسبق أن شهدت فرنسا جدلًا واسعًا عقب منع سيدات مسلمات لباس البحر "البوركيني" الخاص بالمحجبات، وفرض غرامات عليهم وإجبار الشرطة على خلعه على الشواطئ.

وحسم مجلس الدولة الفرنسي، في وقت لاحق، الجدل حول "البوركيني"، معلقًا قرار منع ارتداء "البوركيني" في الشواطئ الفرنسية.

وأعلنت الشركات المنتجة للـ "البوركيني"، تضاعف مبيعاته، مشيرة إلى أن من بين زبائن "البوركيني" 15 إلى 20 بالمائة من غير المسلمات للحفاظ على أجسادهم من أشعة الشمس الضارة أو إخفاء عيوب في أجسادهن.

مكاسب اقتصادية لشركات الأزياء

وتستند شركات الأزياء العالمية، في انفتاحها على الملابس الإسلامية، إلى إحصائيات تشير إلى أن نسبة المسلمين ستصل عام 2030 إلى 30 في المئة من عدد السكان في العالم، مما اعتبروه قفزة في المبيعات المتوقعة للأزياء النسائية المحتشمة، التي يمكن أن تتماشى مع موضة العصر، من دون أن تقتصر على الزي التقليدي المعروف.

وتؤمن تجارة الأزياء في بريطانيا دخلاً عاماً يتجاوز حجمه 50 بليون دولار تقريباً، مما يجعلها اولى مصادر الدخل، وعليه تدرس المخازن الكبرى في لندن، وغالبية المدن البريطانية التي تضم جاليات إسلامية كبيرة، إفراد مساحات خاصة لـ "الأزياء المحتشمة" بسبب الإقبال الشديد عليها ونمو مبيعاتها التي اقتصرت حتى الآن على تسويقها عبر المواقع المختصة.

انتقادات أوروبية

وعلى الرغم من أن السبب الرئيسي لتبني شركات الأزياء العالمية، الأزياء الإسلامية بعد الانتشار الواضح للجاليات المسلمة في المدن الأوروبية إلا أنها لم تمنع النظرة المتطرفة للبعض، والذين أطلوا بانتقاداتهم في مواجهة الغزو الإسلامي للأزياء.

وانتقد رجل الموضة الفرنسي الشهير، بيير بيرجي، شريك إيف سان لوران، والمولع بالمغرب وتنوعه وجمال نسائه، الماركات التي انفتحت على الجمهور الإسلامي، كماركس آند سبنسر، وأونيكلو ودولشي أند غابانا.

ومن جهتها نددت "الفيلسوفة" إليزابيث بادنتر، بالعديد من الماركات العالمية في الأزياء التي قررت الانفتاح على سوق المرأة المسلمة المحجبة، متجاهلة السوق الذي يدر نحو 230 مليار دولار ويرجح أن يصل سنة 2020 إلى نحو 320 مليار دولار.

أما الوزيرة الفرنسية لورانس روسينيول، فردت على سؤال حول تصميم بعض الماركات مثل "يونيكلو" و"ماركس آند سبنسر" ملابس للمسلمات المتدينات قائلة،إن هذا التصرف "غير مسؤول من قبل هذه الماركات".

 

غزا الزي الإسلامي، وملابس المحجبات، بلدان العالم، حتى الأوروبية منها، وباتت الماركات العالمية تخصص جزءًا من تصميماتها للملابس التي تناسب المراة المحتشمة.

وظهر طغيان الملابس الفضفاضة والطويلة، على غير العادة في فقرات عروض الموضة في نيويورك ولندن والعواصم الاوروبية، والتي كان آخرها "أسبوع الموضة في لندن" والذي من المقرر أن ينتهي في 23 من الشهر الجاري.

أسبوع الموضة في لندن

وشهدت لندن عرضاً ، يُعد سابقة تاريخية، في المدينة الإنجليزية، للأزياء المتناسقة مع الزي الإسلامي، الذي يروج لصناعة الأزياء البريطانية، وشاركت فيه 40 دار أزياء مختصة بالألبسة النسائية المحتشمة التي ترتديها نساء من مختلف الأديان.

واعتبر ت المصممة بُشرى زيد وهي الراعية للحدث أن سوق الأزياء الإسلامية هو "الأكثر نمواً".

الزي الاسلامي يغزو أوروبا

وسبقت مدينة نيويورك، العاصمة البريطانية، في احتفائها بالموضة الإسلامية، حيث عرض أسبوع الموضة في نيويورك، في سبتمبر  الماضي، ملابس محجبات ضمن فقرات العرض.

وأعلنت شركة “Dolce & Gabbana” العالمية الإيطالية عن طرحها مجموعة من الأزياء للمرأة المحجبة (حجابات وعبايات) باسم "عبايا" احتفاءً "بجاذبية الشرق الأوسط"، ضمن الخط الرئيس لموضة ربيع وصيف 2016.

خلال السنوات القليلة الماضية، اطلقت عدداً من الشركات العالمية مثل: Uniqlo وMango وDKNY وTommy Hilfiger وH&M وMarks&Spencer موديلات وأزياء خاصة بالسوق الإسلامية.

وسبق أن شهدت فرنسا جدلًا واسعًا عقب منع سيدات مسلمات لباس البحر "البوركيني" الخاص بالمحجبات، وفرض غرامات عليهم وإجبار الشرطة على خلعه على الشواطئ.

وحسم مجلس الدولة الفرنسي، في وقت لاحق، الجدل حول "البوركيني"، معلقًا قرار منع ارتداء "البوركيني" في الشواطئ الفرنسية.

وأعلنت الشركات المنتجة للـ "البوركيني"، تضاعف مبيعاته، مشيرة إلى أن من بين زبائن "البوركيني" 15 إلى 20 بالمائة من غير المسلمات للحفاظ على أجسادهم من أشعة الشمس الضارة أو إخفاء عيوب في أجسادهن.

مكاسب اقتصادية لشركات الأزياء

وتستند شركات الأزياء العالمية، في انفتاحها على الملابس الإسلامية، إلى إحصائيات تشير إلى أن نسبة المسلمين ستصل عام 2030 إلى 30 في المئة من عدد السكان في العالم، مما اعتبروه قفزة في المبيعات المتوقعة للأزياء النسائية المحتشمة، التي يمكن أن تتماشى مع موضة العصر، من دون أن تقتصر على الزي التقليدي المعروف.

وتؤمن تجارة الأزياء في بريطانيا دخلاً عاماً يتجاوز حجمه 50 بليون دولار تقريباً، مما يجعلها اولى مصادر الدخل، وعليه تدرس المخازن الكبرى في لندن، وغالبية المدن البريطانية التي تضم جاليات إسلامية كبيرة، إفراد مساحات خاصة لـ "الأزياء المحتشمة" بسبب الإقبال الشديد عليها ونمو مبيعاتها التي اقتصرت حتى الآن على تسويقها عبر المواقع المختصة.

انتقادات أوروبية

وعلى الرغم من أن السبب الرئيسي لتبني شركات الأزياء العالمية، الأزياء الإسلامية بعد الانتشار الواضح للجاليات المسلمة في المدن الأوروبية إلا أنها لم تمنع النظرة المتطرفة للبعض، والذين أطلوا بانتقاداتهم في مواجهة الغزو الإسلامي للأزياء.

وانتقد رجل الموضة الفرنسي الشهير، بيير بيرجي، شريك إيف سان لوران، والمولع بالمغرب وتنوعه وجمال نسائه، الماركات التي انفتحت على الجمهور الإسلامي، كماركس آند سبنسر، وأونيكلو ودولشي أند غابانا.

ومن جهتها نددت "الفيلسوفة" إليزابيث بادنتر،  بالعديد من الماركات العالمية في الأزياء التي قررت الانفتاح على سوق المرأة المسلمة المحجبة، متجاهلة السوق الذي يدر نحو 230 مليار دولار ويرجح أن يصل سنة 2020 إلى نحو 320 مليار دولار.

أما الوزيرة الفرنسية لورانس روسينيول، فردت على سؤال حول تصميم بعض الماركات مثل "يونيكلو" و"ماركس آند سبنسر" ملابس للمسلمات المتدينات قائلة،إن هذا التصرف "غير مسؤول من قبل هذه الماركات".

- See more at: http://rassd.net/201497.htm#sthash.DBpFZZNg.dpuf

أعلن رئيس حكومة دولة الاحتلال الصهيوني، بنيامين نتنياهو!، اليوم الأحد، تأييده لمشروع قانون يمنع رفع الأذان عبر مكبرات الصوت في المساجد.  

ونقل بيان صادر عن مكتب نتنياهو، قوله، خلال جلسة الحكومة الإسرائيلية الأسبوعية: "إنني أدعم سن قانون حول ذلك".

وأضاف: اللجنة الوزارية لشؤون التشريع، ستبحث اليوم مشروع القانون الذي يسعى إلى لمنع مكبرات الصوت في دور المساجد في "إسرائيل"، وقال: " لا أستطيع أن أعدّ كم مرة توجه إليّ مواطنون من جميع الشرائح وجميع الأديان، واشتكوا من الضجيج والمعاناة التي يعيشونها".  

وزعم أن: "إسرائيل دولة تحترم حرية العبادة لأبناء جميع الأديان، وهي ملتزمة أيضا بحماية من يعاني من الضجيج الذي تسببه مكبرات الصوت".

ومن المفترض أن تناقش اللجنة الوزارية لشؤون التشريع، مشروع قانون يمنع الأذان عبر مكبرات الصوت، وذلك تمهيدا لعرضه على الكنيست.

وسيمنح القانون في حال إقراره، الشرطة الإسرائيلية، صلاحية استدعاء مؤذنين واتخاذَ إجراءات جنائية بحقهم، وفرض غرامات مالية عليهم.  

وفي موضوع آخر، قال نتنياهو: إنه اتفق مع الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب على اللقاء في وقت قريب؛ من أجل "بحث جميع القضايا المهمة العالقة بين الولايات المتحدة وإسرائيل".  

وأضاف: "أطلب من جميع الوزراء، ومن نواب الوزراء ومن أعضاء الكنيست أن يعطوا الفرصة للإدارة الأمريكية الجديدة أن تبلور معنا سياستها تجاه إسرائيل والمنطقة، من خلال القنوات المقبولة والهادئة، وليس من خلال المقابلات الصحفية والتصريحات".

أعلنت النيابة العامة المسؤولة عن التحقيق، في فضيحة تدخل "تشوي سون سيل" الصديقة المقربة من رئيسة كوريا الجنوبية، بارك كون-هيه،  في شؤون الدولة، أنها تنظر في إجراء التحقيق مع الرئيسة، الأسبوع المقبل.

وقالت النيابة العامة: إن فريق التحقيق الخاص، ينظر في إجراء التحقيق مع الرئيسة بارك في غضون يوم 20 من الشهر الحالي الذي تنتهي فيه مهلة اعتقال تشوي، التي تم اعتقالها تحفظيا"، وفق ما ذكرته وكالة أنباء يونهاب الرسمية.

ولفتت الوكالة الكورية الجنوبية، إلى أن بارك "ستكون أول رئيس يخضع للتحقيق أثناء مهامه في تاريخ البلاد".

ورغم أن رئيس الدولة يتمتع بحق عدم خضوعه لتوجيه الاتهام من النيابة وفقًا للدستور، غير أن النيابة ترى أن التحقيق المباشر مع الرئيسة لابد منه؛ لتقصى الحقائق بشأن شكوك جمع التبرعات قسرًا من الشركات الكبرى لتأسيس صندوقين لتشجيع الرياضيين، بحسب وكالة "يونهاب".

كوريا الجنوبية، تشهد في الآونة الأخيرة، مظاهرات حاشدة، للمطالبة باستقالة الرئيسة، على خلفية الاشتباه بسماحها لصديقتها "تشوي سون" باستغلال العلاقة معها للتأثير على شؤون الدولة، وجمع تبرعات لصالح بعض المؤسسات.

وكانت السلطات في كوريا الجنوبية، قد اعتقلت في 31 أكتوبر/تشرين أول الماضي، صديقة الرئيسة، إضافةً إلى اثنين من مساعدي الأخيرة، لاتهامهم بممارسة ضغوط على شركات لمنح مؤسستين تديرهما "تشوي"، مبالغ تقدر بـ 70 مليون دولار.

كما تشتبه النيابة العامة بتلقي "تشوي" معلومات حكومية سرية من مختلف المستويات، وبشكل مستمر، من ضمنها معلومات حول أسماء مقترحة للتعيين كوزراء، وقرارات سياسية.

وفازت "بارك" بمنصب الرئاسة، في انتخابات عام 2013م، لتصبح أول رئيسة تحكم البلاد، وبقي 15 شهراً على فترتها، التي تمتد لخمس سنوات.

قضت محكمة إيطالية بتغريم امرأة مسلمة 30 ألف يورو، وذلك بسبب رفضها خلع النقاب في مكان عام.

وكان التلفزيون بث خبرا أكد فيه أن السيدة عمرها 40 سنة، وهي ألبانية الأصل ترتدي النقاب وتقيم بمدينة سان فيتو التاليامنتو، حضرت اجتماعا لأولياء الأمور في قاعة تابعة لبلدية بوردينونه شمال شرق إيطاليا في 20 أكتوبر الماضي، رفضت آنذاك طلبا من رئيس البلدية أنطونيو دي بيشيليه، حيث أمرها أن تكشف عن وجهها لكنها رفضت.

وحين تمسكت السيدة المسلمة بموقفها بالرفض، قامت شرطة البلدية بالتدخل وإبعادها عن القاعة، قبل أن يتقدم رئيس البلدية بشكوى إلى السلطات القضائية بناء على القانون 152 الصادر في سنة 1975م.

وقد أصدرت المحكمة الإيطالية، حكما أوليا بسجن المرأة 4 أشهر، لتستبدله في الوقت نفسه بغرامة قدرها 30 ألف يورو، حيث يتيح القانون الإيطالي استبدال عقوبة السجن بغرامة مالية، في حال لم يشكل المدان خطورة على الناس.

يذكر أن المعهد الوطني الإيطالي للإحصاء أكد أن عدد المسلمين في البلاد يبلغ 1.613 مليون نسمة، يحمل 150 ألفا منهم الجنسية الإيطالية، فيما يتمتع الباقون بإقامات قانونية.

 أما الإسلام: فهو الديانة الثانية في إيطاليا بعد الكاثوليكية، وبخصوص "القانون 152" فيمنع استخدام الخوذات الواقية، أو شيء يتم ارتداؤه، ومن شأنه منع التعرف على هوية الفرد في مكان عام أو مفتوح للجمهور.

نحو 7 الاف اسير فلسطيني يقبعون في السجون الاسرائيلي، بينهم اكثر من 470 اسيرا فلسطينيا يمضون احكاما مؤبدة، الكثير منهم متزوج ولديه اطفال، يكبرون دون ان يراهم ويرعاهم، بينما البقية الذين يتقدم بهم العمر داخل السجن، يقرر بعضهم بين الحين والاخر، الارتباط وهو رغم المحكومية العالية بالسجن.
الشابّة هبة عياد (30 عاماً) من بلدة أبو ديس في شرق القدس، احتفلت في 30 أيلول/سبتمبر، بعقد قرانها، على الأسير في السجون الإسرائيليّة، منذر صنوبر (40 عاماً) من بلدة يتما في جنوب مدينة نابلس، شمال الضفّة الغربيّة.
وتعدّ عياد التي تعمل منذ 5 أعوام في مركز الدفاع عن الحريّات في رام الله، إحدى عشرات الفتيات اللواتي ارتبطن بأسرى، على الرغم من محكوميّاتهم العالية بالسجن المؤبّد، كخطيبها صنوبر المعتقل منذ 29 كانون الأوّل/ديسمبر 2003، والمحكوم بالسجن المؤبّد 4 مرّات، لمشاركته في عدة عمليات عسكرية ضد قوات الاحتلال الاسرائيلي خلال الانتفاضة الثانية.
وتؤكّد عياد ، أنّ ارتباطها بالأسير صنوبر "جاء عن قناعة تامّة وليس للتعاطف معه كونه أسيراً"، معربة عن سعادتها بهذا الارتباط، الذي تعود بدايته إلى نهاية عام 2014، حين التقاها صنوبر على أحد نوافذ السجن أثناء زيارتها لشقيقها الأسير، لتبدأ بعدها رحلتهما سويّة بالتعارف، إلى أن تقدّم أهله في 17 نيسان/أبريل 2015، إلى خطبتها من عائلتها.
واستمرّت خطبة عياد وصنوبر مدّة عام ونصف، أمضياها في الاستعداد لعقد قرانهما وفق ما تقتضيه ظروفهما، وتجهيز الأوراق الضروريّة لعقد قرانهما، وإدخال عقد الزواج إلى السجن من أجل توقيع الأسير صنوبر عليه، والذي استغرق أكثر من 4 أشهر، إلى أن تمكّن الصليب الأحمر، من إخراجه عقد الزواج وعليه توقيع صنوبر من داخل السجن، وتسليمه إلى القاضي الشرعيّ الذي أتمّ عقد قرانهما في 30 أيلول/سبتمبر، حسب ما أوضحته عياد.
وعن الأسباب التي دفعتها إلى الارتباط بأسير محكوم بعدد كبير من السنوات، قالت عياد: "هذه قناعتي، بسبب التوافق الفكريّ بيننا والانسجام والحبّ، ولأنّه مثلي يحبّ الحياة ولا يستسلم إلى الحزن، ولذلك نحن نفكّر بأمل، من دون النظر إلى سنوات سجنه وطولها".
وإذا ما كانت قد تعرّضت إلى ضغوط من عائلتها، لقرارها الارتباط بأسير، قالت عياد: "لم يكن رفضاً بقدر ما كان نصائح من بعض أفراد العائلة، بضرورة التفكير في القرار، خصوصاً أنّني أستطيع أن أتزوّج وأنجب كبقيّة الفتيات، لكنّني رفضت ولم أسمح لأحد بأن يتدخّل في قناعاتي وقراري".
عياد وبعد عقد قرانها، تقدّمت بطلب إلى وزارة الداخليّة الفلسطينيّة، من أجل تغيير الحالة الاجتماعيّة في بطاقتها الشخصيّة، من عزباء إلى متزوّجة، وتسعى الان لتقديم طلب تصريح لزيارة زوجها صنوبر داخل السجن، من أجل رؤيته ووضع خاتم الزواج في إصبعه ، وذلك إلى الطرف الإسرائيليّ، من خلال الصليب الاحمر، الجهة الوحيدة المخولة بترتيب زيارات ذوي الاسرى، لكنّ هذا الإجراء قد يتطلّب شهرين، وسط مخاوفها من رفض إعطائها تصريح زيارة من قبل الإسرائيليّين.
وسيشكّل سنّ عياد وتقدّمها في العمر هاجساً من أجل الإنجاب، سيزداد مع طول فترة اعتقال صنوبر، ممّا قد يضطرّهما إلى اللجوء إلى الزراعة، من خلال تهريب نطف زوجها، حيث تقول: "نحن حاليّاً لا نفكّر بهذا الأمر، لكنّ هذا الموضوع ليس بعيداً، خصوصاً أنّ الفتاة لها عمر محدّد للإنجاب".
ويبلغ عدد الأسرى المحكومين بالمؤبّد في السجون الإسرائيليّة نحو 470 أسيراً، بينما هناك 42 أسيراً قضوا أكثر من 20 عاماً، منهم 16 أسيراً أمضوا أكثر من 25 عاماً، حسب هيئة شؤون الأسرى والمحرّرين.
قصّة عياد ليست الوحيدة، فالأسيرة المحرّرة منى قعدان (45 عاماً)، من بلدة عرابة في محافظة جنين في شمال الضفّة الغربيّة، تعدّ من أوائل الفتيات اللواتي ارتبطن بأسرى ذوي أحكام عالية (المؤبد 3 مرات)، حين تمت في عام 2000، بالأسير ابراهيم إغبارية من بلدة أمّ الفحم داخل الخطّ الأخضر.
وتقول قعدان: "تعرّفت على ابراهيم عن طريق شقيقي طارق قعدان أثناء اعتقاله، إذ تمّت خطبتنا في عام 2000"، لكنّ عقد القران تأجّل لاسباب كثيرة، ابرزها حسب منى، عدم اعتراف الصليب الاحمر بالاسرى من داخل الخط الاخضر، واعتبارهم اسرائيليين، وبالتالي رفض نقل توكيلا من الاسير لعائلته بعقد القران، اضافة الى صعوبة دخولها الى داخل الخط الاخضر، والذي يحتاج الى تصريح من السلطات الاسرائيلية.
منى التي اعتقلت 5 مرات من قبل الجيش الاسرائيلي بتهمة الانتماء الى الجهاد الاسلامي، استطاعت ان تعقد قرانها على ابراهيم، حين التقت به في السجن، في عام 2008، اذ توجها عن طريق مؤسسة يوسف الصديق داخل الخط الاخضر الى محكمة الناصرة الشرعية في 3 تمّوز/يوليو 2008 في مدينة أمّ الفحم" لعقد قرانهما بعد التقدم بطلب من قبل المؤسسة لسلطات السجون.
16 عاماً من ارتباط قعدان بإغبارية الذي ناهز عمره الخمسين، ويمضي حكماً بالسجن المؤبّد 3 مرّات في سجن ريمون، بسبب مشاركته في هجوم مسلح على معسكر للجيش الاسرائيلي عام 1992، ، أمضى منها 25 عاماً فقط، لم تغيّر السبب والدافع اللذين جعلا قعدان ترتبط بإغبارية، حيث تقول: "الفكرة الأساسيّة التي شجّعتني على الارتباط بابراهيم، هي إيماني بهذه الرسالة، وأنّ هذا الإنسان ضحّى من أجل فلسطين، وهو يستحقّ أن أضحّي من أجله، وأعطيه الأمل لكي يعيش من أجله".
وترفض السلطات الإسرائيليّة إعطاء قعدان التصريح اللازم لزيارة زوجها كونها أسيرة محرّرة، حيث تقول: "التواصل ببننا يتمّ على فترات متباعدة من خلال الرسائل الورقيّة، خصوصاً أنّ إسرائيل لا تمنحني تصاريح الزيارة، والمرّة الأخيرة التي رأيته فيها كانت في 4 أيّار/مايو 2015، حين زارني وأنا داخل السجن".
اتّساع ظاهرة ارتباط الفتيات بالأسرى داخل السجون، اعتبرها رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحرّرين عيسى قراقع لـ"المونيتور"، رسالة تحمل دلائل كثيرة، أهمّها أنّ الشعب الفلسطينيّ، لا يزال يمتلك الأمل، والفتاة التي تتزوّج بأسير محكوم بالمؤبّد، دليل على الأمل والإرادة، وأنّ هذا الاعتقال لن يستمرّ.
وأكّد قراقع، أنّ هذا الارتباط، هو رسالة وفاء من نسائنا تجاه قضيّة الأسرى، وما قدّموه من تضحيات، وتجسيد للإخلاص الوطنيّ والمجتمعيّ، كما أنّه يمثّل تحدّياً من قبل الفتيات لكلّ التقاليد والأعراف المجتمعيّة السائدة.
من جانبه، قال أستاذ علم الاجتماع في جامعة النجاح ماهر أبو زنط لـ"المونيتور" إنّ ارتباط الفتيات من أسرى ذوي أحكام عالية، ينبع من اعتبارهنّ أنّه نوع من الوطنيّة والتضحية والوفاء.
وأضاف أبو زنط أنّ هذا الارتباط سيكون له تداعيات اجتماعيّة كثيرة، أبرزها على الفتيات اللواتي سيحرمن من أن يكنّ زوجات كما بقيّة الفتيات، اي ان يكن في بيوتهن مع ازواجهن المغيبين في السجون، وبالتالي لا يستطعن الالتقاء بهم، وبناء عائلة، وأن يكنّ أمّهات لأطفال.
وعلى الرغم ممّا تقوم به إسرائيل من عرقلة ومماطلة، لبعض إجراءات الزواج ، كمنع دخول عقد الزواج إلى الأسير لتوقيعه، وحرمان الزوجة من زيارة زوجها، ورفض إعطائها التصريح اللازم للزيارة، إلّا أنّ ذلك، لا يقتل بذرة الأمل بحياة ستولد ذات يوم لدى الأسرى.

تلقت المدرسة الأمريكية المسلمة "ميرا تالى" أمس الجمعة ، رسالة تهديد تركت داخل الفصل الذى تقوم بتدريسه فى ثانوية "داكولا" بولاية "جورجيا" تطالبها بشنق نفسها بالحجاب الذى ترتديه، والذى بات ممنوعا فى دولة "ترامب" وفقا لما نشرته صحيفة الديلى ميل البريطانية.
 
ونشرت "تالى" نص الرسالة عبر تغريدة على حسابها بموقع التواصل "تويتر" ويقول نصها "أستاذة "تالى"، حجابك أصبح ممنوعا فى دولة ترامب، لماذا لا تقومى بلفه حول رقبتك لشنق نفسك؟"
 
وقالت "تالى" انها وجدت الرسالة المبعوثة من مجهول داخل فصلها الجمعة بعد فوز المرشح الجمهورى "دونالد ترامب"، متوقعة أن يزداد الهجوم وجرائم الكراهية ضد المسلمين، مضيفة عبر حسابها على موقع "فيسبوك" أن العنصرية والكراهية لن يجعلا من أمريكا عظيمة مرة أخرى.

الاتحاد النسائي الاسلامي العالمي يهنئ الأمة الاسلامية بالعام الهجري الجديد..أعاده الله علينا بالخير والنصر ..والاستمساك نسنة نبينا الكريم .. وأن نظل دائما رافعين عقيدتنا الاسلامية ومدافعين عن ديننا الحق.

الهجرة النبوية .. محطات ووقفات

د. محمد بسام الزين

فقد مضى على الهجرة النبوية المباركة 1432 ربيعًا، ومعلوم أن الهجرة كانت في شهر ربيع الأول، لكن التاريخ بالهجرة يبدأ من شهر الله المحرم، كما تم إقرار ذلك في زمن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه، حيث اتفق الصحابة -رضي الله عنهم- على جعل ابتداء التاريخ الإسلامي من سنة الهجرة.. وذلك أن أمير المؤمنين عمر -رضي الله عنه- رُفع إليه صك (أي حجة) لرجل على آخر، وفيه أنه يحل عليه في شعبان. فقال عمر: أي شعبان؟ أشعبان هذه السنة التي نحن فيها أو السنة الماضية أو الآتية؟ ثم جمع الصحابة فاستشارهم في وضع تاريخ يتعرفون به حلول الديون وغير ذلك.

فقال قائل: أرِّخوا كتأريخ الفرس.

وقال آخر: أرخوا بتأريخ الروم.

وقال آخرون: أرخوا بمولد رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وقال آخرون: بل بمبعثه.

وقال آخرون: بل بهجرته. وقال آخرون: بل بوفاته صلى الله عليه وسلم.

فمال عمر -رضي الله عنه- إلى التأريخ بالهجرة؛ لظهوره واشتهاره، واتفقوا معه على ذلك.

ثم قال: بأي شهر نبدأ؟ فقال قوم: برجب. وقال قوم: برمضان. فقال عثمان: أرخوا من المحرم؛ فإنه شهر حرام، وهو أول السنة، ومنصرف الناس إلى الحج.

ومنذ ذلك اليوم الأول من شهر الله المحرم رأس السنة الهجرية، حيث سنتوقف عند عدد من المحطات في هذه المناسبة.

المحطة الأولى: جمال الإسلام
لقد شهدت زعامة قريش في مكة رغم تآمرها بحسن الإسلام، وحلاوة منطقه، وسلطانه على النفوس، وتمكنه من العقول، وتأثيره في القلوب، وقد جاء ذلك عندما اقترحوا نفيه صلى الله عليه وسلم من مكة وطرده منها؛ ليستريحوا منه ويعودوا إلى ألفتهم كما كانت على حد تعبيرهم! فقال أحدهم: لا والله ما هذا لكم برأي، ألم تروا حسن حديثه وحلاوة منطقه وغلبته على قلوب الرجال بما يأتي به، والله لو فعلتم ذلك ما أمنتم أن يحلَّ على حيٍّ من العرب، فيغلب عليهم بذلك من قوله وحديثه حتى يتابعوه عليه، ثم يسير بهم إليكم حتى يطأكم بهم في بلادكم، فيأخذ أمركم من أيديكم، ثم يفعل بكم ما أراد.

إنها شهادة بجمال الإسلام نطق بها أعداؤه! فقد شهد قديمًا هرقل عظيم الروم بصدق سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، فقال عنه لأبي سفيان: أعرف أنه لم يكن ليذر الكذب على الناس ويكذب على الله... وكذلك الرسل لا تغدر... ولو كنتُ عنده لغسلتُ عن قدمه.

كما شهد عدد من المنصفين من غير المسلمين، فهذا المفكر والشاعر الفرنسي لامارتين يقول: هل هناك من هو أعظم من النبي محمد؟

وهذا المستشرق البريطاني برناردشو يقول: إن العالم أحوج ما يكون إلى رجل في تفكير محمد.

وهذا الباحث الأمريكي مايكل هارت يقول: محمد أهم وأعظم رجال التاريخ. وأما كاتب موسوعة قصة الحضارة ول. ديورانت فيقول: محمد أعظم عظماء التاريخ.

وهذا الكاتب الإنجليزي توماس كارلايل يقول: محمد الرحمة والحنان... إني لأحب محمدًا (صلى الله عليه وسلم) لبراءة طبعه من الرأي والتصنع.

ويقول الأديب البريطاني جورج ولز: محمد أعظم من أقام دولة العدل والتسامح. ويقول المؤرخ الفرنسي غوستاف لوبون: محمد أعظم من عرفهم التاريخ.

المحطة الثانية: المعية الإلهية
تآمرت قريش مؤامرة كبرى للقضاء على الإسلام، وحشدت لذلك كل طاقاتها، وما تملك من قوى، وشاركها في تآمرها إبليس اللعين الذي ظهر في صورة ناصح ومستشار! وتنضوي المؤامرة الكبرى على ثلاثة آراء: إما الحبس والتقييد بالحديد، وإما الإخراج والإبعاد والنفي والحرمان من العيش في بلده، وإما القتل الذي استقر رأيهم عليه بطريقة خبيثة ماكرة، ولكن الله تكفل لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم بأن يحفظه من مكر الكافرين حتى يتم تبليغ رسالة ربه، فلم تتمكن منه قريش في مكة ولا في الغار، كما لم يتمكن منه سراقة بن مالك في طريق الهجرة، الذي أراد أن يحظى بجائزة مشركي مكة للقضاء على محمد صلى الله عليه وسلم!

ذلك أنه صلى الله عليه وسلم في المعية الإلهية، وفي ذلك ترجمة عملية للآية الكريمة {إِلاَّ تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ}[التوبة: 40].

وقد منح الله سيدنا موسى وهارون مقام المعية الإلهية عندما خافا من بطش فرعون، فقال سبحانه: {قَالَ لا تَخَافَا إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى}[طه: 46]. ولما لحق فرعون وجنده بموسى ومن معه، وخشي أصحاب موسى من الوقوع في قبضة فرعون، ثبتهم موسى -عليه السلام- بالمعية الإلهية، قال سبحانه وتعالى: {فَلَمَّا تَرَاءَى الْجَمْعَانِ قَالَ أَصْحَابُ مُوسَى إِنَّا لَمُدْرَكُونَ*قَالَ كَلاَّ إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ}[الشعراء: 61، 62].

وقد ذكر القرآن الكريم صفات إن تحقق بها عِباده دخلوا في المعية الإلهية، ومن ذلك:

- الصبر مقترنًا بالصلاة {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ}[البقرة: 153].

- التقوى {وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ}[البقرة: 194].

- الإحسان {إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ}[النحل: 128].

- الالتزام بالشرع {وَقَالَ اللَّهُ إِنِّي مَعَكُمْ لَئِنْ أَقَمْتُمُ الصَّلَاةَ وَآتَيْتُمُ الزَّكَاةَ وَآمَنْتُمْ بِرُسُلِي وَعَزَّرْتُمُوهُمْ وَأَقْرَضْتُمُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا لَأُكَفِّرَنَّ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَلَأُدْخِلَنَّكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ}[المائدة: 12].

المحطة الثالثة: الدور العظيم للمرأة وتحمل المشاق
وضع النبي صلى الله عليه وسلم مخطط الهجرة، وكان للمرأة فيه دور قد يصعب على الرجال القيام به، ولعله كان من أصعب المهام في مخطط الهجرة، قال ابن إسحاق: فأقام رسول الله صلى الله عليه وسلم في الغار ثلاثًا، ومعه أبو بكر، وجعلت قريش فيه حين فقدوه مائه ناقة لمن يرده عليهم.

وكان عبد الله بن أبي بكر يكون في قريش، نهاره معهم يسمع ما يأتمرون به وما يقولون في شأن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي بكر، ثم يأتيهما إذا أمسى فيخبرهما الخبر. وكان عامر بن فهيرة مولى أبي بكر -رضي الله عنه- يرعى في رِعْيان أهل مكة، فإذا أمسى أراح عليهما غنم أبي بكر فاحتلبا وذبحا، فإذا عبد الله بن أبي بكر غدا من عندهما، اتبع عامر بن فهيرة أثره بالغنم حتى يُعفِي عليه، حتى إذا مضت الثلاث وسكن عنهما الناس، أتاهما صاحبهما الذي استأجراه ببعيريهما وبعير له، وأتتهما أسماء بنت أبي بكر -رضي الله عنهما- بسُفْرتهما، ونسيت أن تجعل لها عصامًا، فلما ارتحلا ذهبت لتعلق السفرة، فإذا ليس لها عصام، فتحل نطاقها فتجعله عصامًا، ثم علقتها به.

هذه الرواية توضح الدور الذي قامت به أسماء بنت أبي بكر الصديق، وكان عمرها لا يتجاوز السبعة عشر ربيعًا! وكانت مهمتها أن تحمل الطعام إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ووالدها الصديق في غار ثور. وإن الذي يصعد إلى الغار اليوم يدرك حجم المشقة التي تصيب الرجال الأشداء، فكيف سيكون تحمل المرأة لهذه المهمة الصعبة؟! وقد حصل أن أسماء لم تحمل معها نطاقًا تضع فيه الطعام، فقامت بموقف عظيم عُرفت به على مدار الزمن، وقد ذكر صاحب الروض الأنف لِمَ سُمِّيت أسماء بذات النطاقين؟... قال ابن هشام: وسمعت غير واحد من أهل العلم يقول ذات النطاقين. وتفسيره أنها لما أرادت أن تعلق السفرة شقت نطاقها باثنين، فعلقت السفرة بواحد وانتطقت بالآخر. وعند البلاذري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إن لها نطاقين في الجنة"؛ فسميت ذات النطاقين.

فكيف إذا علمنا أن أسماء بنت الصديق كانت تحمل في بطنها جنينًا، وكانت مده الحمل تكاد تقترب من نهايتها؟! ففي صحيح مسلم خرجت أسماء بنت أبي بكر حين هاجرت وهي حبلى بعبد الله بن الزبير، فقدمت قباء فنفست بعبد الله بقباء، ثم خرجت حين نفست إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ليحنِّكه، فأخذه رسول الله صلى الله عليه وسلم منها فوضعه في حجره ثم دعا بتمرة، قال: قالت عائشة: فمكثنا ساعة نلتمسها قبل أن نجدها، فمضغها ثم بصقها في فِيه، فإن أول شيء دخل بطنه لريق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

إن صعود أسماء بنت الصديق إلى غار ثور وهي تحمل في بطنها جنينًا وبين يديها طعامًا، لهو من المهام الصعبة والشاقة جدًّا! وهذا يدل على أن طبيعة المرأة لا تحول بينها وبين أي عمل يخدم دينها ووطنها! وهذا ما تؤكد عليه كثير من الروايات عن المجالات التي أثبتت المرأة فيها قدرتها مثل مداواة الجرحى، والبيع والشراء، والعمل في زراعة الأرض، وتحمل مسئولية الإنفاق على البيت!

لقد حدثتنا أسماء عن أعمال شاقة أخرى كانت تقوم بها خارج البيت، إضافةً إلى واجباتها داخل البيت؛ ففي صحيح البخاري عن أسماء بنت أبي بكر -رضي الله عنهما- قالت: تزوجني الزبير وما له في الأرض من مال ولا مملوك ولا شيء غير ناضح وغير فرسه، فكنت أعلف فرسه وأستقي الماء وأخرز غَرْبَه وأعجن، ولم أكن أحسن أخبزُ، وكان يخبز جارات لي من الأنصار، وكن نسوة صدق، وكنت أنقل النوى من أرض الزبير التي أقطعه رسول الله صلى الله عليه وسلم على رأسي وهي مني على ثلثي فرسخ، فجئت يومًا والنوى على رأسي فلقيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه نفر من الأنصار، فدعاني ثم قال: "إخ إخ" ليحملني خلفه، فاستحييت أن أسير مع الرجال وذكرت الزبير وغيرته وكان أغير الناس، فعرف رسول الله صلى الله عليه وسلم أني قد استحييت فمضى، فجئت الزبير فقلت: لقيني رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى رأسي النوى ومعه نفر من أصحابه فأناخ لأركب، فاستحييت منه وعرفت غيرتك. فقال: والله لحملك النوى كان أشد عليَّ من ركوبك معه. قالت: حتى أرسل إليَّ أبو بكر بعد ذلك بخادم تكفيني سياسة الفرس فكأنما أعتقني.

المحطة الرابعة: إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها
لما أحكمت قريش المؤامرة واتفقوا على اغتيال رسول الله صلى الله عليه وسلم، أوحى الله إلى نبيه صلى الله عليه وسلم، فأتى جبريلُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم فقال: لا تبت هذه الليلة على فراشك الذي كنت تبيت عليه. قال: فلما كانت عتمة من الليل اجتمعوا على بابه يرصدونه متى ينام فيثبون عليه، فلما رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم مكانهم قال لعلي بن أبى طالب: "نم على فراشي وتسج ببردي هذا الأخضر فنم فيه، فإنه لن يخلص إليك شيء تكرهه منهم". وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم ينام في برده ذلك إذا نام.

ولم تكن مهمة سيدنا علي -رضي الله عنه- تنحصر في أن يموِّه على المشركين ويوهمهم بعد خروج النبي صلى الله عليه وسلم، بل كانت له مهمة لها عمق إيماني وأخلاقي كبير، فقد أقام علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- بمكة ثلاث ليال وأيامها حتى أدى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم الودائع التي كانت عنده للناس، حتى إذا فرغ منها لحق برسول الله صلى الله عليه وسلم فنزل معه على كلثوم بن هدم.

ولسائل أن يسأل: من هم أصحاب الودائع الذين كانوا يودعون أموالهم عند رسول الله صلى الله عليه وسلم؟

قال بن إسحاق: أما عليٌّ فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم -فيما بلغني- أخبره بخروجه، وأمره أن يتخلف بعده بمكة حتى يؤدي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم الودائع التي كانت عنده للناس، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم ليس بمكة أحد عنده شيء يُخشى عليه إلا وضعه عنده؛ لما يعلم من صدقه وأمانته صلى الله عليه وسلم.

كما نرى، فإن الروايات لا تذكر تفاصيل عن أصحاب الودائع بل تشير بصيغة عامة إلى أن كل من كان بمكة عنده شيء يخشى عليه إلا وضعه عند النبي صلى الله عليه وسلم الذي اشتهر بالصدق والأمانة!

وإذا عرفنا أن الصحابة -رضي الله عنهم- قد هاجروا قبل النبي صلى الله عليه وسلم، وبالتالي فإن ودائعهم أخذوها معهم، فيمكننا أن نستنتج بأن أصحاب الودائع هم مشركو مكة الذين يحاربونه ويعادونه، وفي الوقت ذاته يودعون أموالهم عنده؛ لما يعلمون من صدقه وأمانته!

ولم يقم صلى الله عليه وسلم بالاستيلاء على ودائعهم؛ للضغط عليهم وإكراههم على الإيمان به؛ لأنه {لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ}[البقرة: 256]. بل كان الصادق الأمين، والله سبحانه وتعالى يقول: {إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا}[النساء: 58].

وقد شهدت قريش كلها فيما مضى بأمانته، وقد أورد كُتَّاب السيرة النبوية في قصة إعادة بناء الكعبة أن أبا أمية بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم، وكان عامئذٍ أسن قريش كلها، قال: يا معشر قريش، اجعلوا بينكم فيما تختلفون فيه أول من يدخل من باب هذا المسجد يقضي بينكم فيه. ففعلوا، فكان أول داخل عليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما رأوه قالوا: هذا الأمين رضينا، هذا محمد. فلما انتهى إليهم وأخبروه الخبر، قال صلى الله عليه وسلم: "هلم إليَّ ثوبًا". فأُتِي به، فأخذ الركن فوضعه فيه بيده، ثم قال: "لتأخذ كل قبيلة بناحية من الثوب، ثم ارفعوه جميعًا". ففعلوا، حتى إذا بلغوا به موضعه، وضعه هو بيده ثم بَنَى عليه.

كما شهدوا بصدقه يوم وقف على جبل الصفا، كما جاء عن ابن عباس -رضي الله عنه- قال: لما نزلت {وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الأَقْرَبِينَ}[الشعراء: 214]صعد النبي صلى الله عليه وسلم على الصفا فجعل ينادي: "يا بني فهر، يا بني عدي" لبطون قريش حتى اجتمعوا، فجعل الرجل إذا لم يستطع أن يخرج أرسل رسولاً لينظر ما هو، فجاء أبو لهب وقريش، فقال: "أرأيتكم لو أخبرتكم أن خيلاً بالوادي تريد أن تغير عليكم، أكنتم مصدقي؟" قالوا: نعم، ما جربنا عليك إلا صدقًا. قال: "فإني نذير لكم بين يدي عذاب شديد". فقال أبو لهب: تبًّا لك سائر اليوم، ألهذا جمعتنا؟ فنزلت {تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ*مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ}[المسد: 1، 2].

هذه بعض المحطات في الهجرة النبوية المباركة التي يحتاج المتأمل فيها أن يستنبط من كل حدث فيها عبره ينتفع بها في حياته. وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

المصدر: مجلة منار الإسلام.

احتفال بيوم الحجاب العالمي

الخميس, 08 سبتمبر 2016 12:07 789 2

احتفل الاتحاد النسائي الاسلامي العالمي فرع باكستان بيوم الحجاب العالمي الموافق 4 سبتمبر في مدينة لاهوور .. وقد قامت الأخت كوثر فردوس رئيس مجلس أمناء الاتحاد بالقاء كلمة عبرت فيها عن المغزى الاسلامي من إقامة هذا الاحتفال..كما قامت الأخت سامية رحيل قاضي حسين رئيس فرع آسيا بالدور الأساسي في التحضير للاحتفالية كما كانتا من المؤسسين الأساسيين لهذا اليوم ولعبتا دورا كبيرا في انتشار الفكرة والاحتفال بها على مستوى العالم العربي والاسلامي.. ونجحتا في تحويل اليوم الى يوم عالمي تحتفل به المرأة في شتى أنحاء العالم.

عاشت. وماتت وهي تحمل قضايا المرأه في لبنان وغيرها كانت شامخه قويه وهي تتصدى للاطروحات الغربيه حول المرأه. رحمها الله. .وجعلها في الفردوس الأعلى من الجنه.وُلِدتُ في مدينة طرابلس – شمال لبنان بتاريخ 23/11/1968
تحملٌ الشهادات الآتية:
بكالوريوس في العلوم - معلوماتية ادارية - الجامعة اللبنانية الأميركية (بيروت)
بكالوريوس في الآداب - اللغة الإنكليزية وآدابها – الجامعة اللبنانية (طرابلس)
دبلوم في الإرشاد الأُسري - مؤسسة الفرحة

كتبت في المواقع التالية:

مجلة المصريون الإلكترونية – رابطة أدباء الشام – موقع قدوة – موقع اسلام تايم – موقع قضايا عربية وغيرها

كاتبة في مجلة محلية (جنى الشقائق)

مؤسِّسَة جمعية مودّة للإرشاد الأسري في طرابلس

كانت ثائرة..
تحلم بأسلمة العادات والتقاليد الإجتماعية.. وأتوق لرؤية هذا اليوم الذي تتبدّل المفاهيم فيه فلا يكون هناك “عيب” وإنما “حرام”..
تحلم أن يصبح رضا الله جل وعلا وشرعه القويم هم النبراس.. وليس العادات المحكمة..
تحلم أن يعود للأسرة المسلمة دورها الرائد في إفراز قيادات التغيير ورواحل الأمّة..
وتحلم أن تعود المودّة والرحمة بين كل زوجين.. وأن تتضاءل نسب الطلاق في مجتمعاتنا حتى لا تكاد تُذكَر..
وتؤمِن أن الأمل يخرج من رحم المعاناة.. وأن الألم يفجِّر طاقاتٍ كامنة..
تسعى لتغيير نفسها.. ومَن حولها..
من أبرز كتابتها:

 رسالة إلى ابنتي..

سبعة عشر عاماً مضت.. وكل يوم تكبرين فيه وتزدادين نضوجاً ووعياً.. ما زلت أذكر يوم أبصرت نور الحياة.. تلقَفك قلبي وضمّك ولم يزل.. لم أرَ طفلة بروعتك وجاذبيتك.. كبرتِ وشببتِ ولكنكِ في عيني تلك الطفلة التي هزّت كياني مذ عانقتها للمرة الأولى.. أذكر في بعض الأحايين كيف كنت أنظر إليك وأتساءل: هل هذه هي الوردة التي نبتت في قلبي قبل أن تراها عيني؟! سبحان من رزق وقدَّر!
وشاء لك الله جل وعلا أن تعاقري الحياة وأنت بعد فتيّة.. وتتقلّبي بين جنباتها لتدركي أنها دار ابتلاء حين كان غيرك يعيشها ويذوق من عسلها شهداً.. وهذا الانصهار هو مَا يقوّي عودك ويجعلك إنسانة قادرة على مواجهة الحياة.. وتلك المحن هي ما يزيدك وعياً وعمقاً.. هكذا أنظر إلى تلك المساحة من الألم في حياتك.. فبالرغم من مرارتها إلا أنها خضراء تُنبت إصراراً وقُربا!

أحياناً كثيرة ألتزم الصمت وأجدني أكلّم نفسي بمكنون قلبي وأُحاول إيصاله إليك عبر ذبذبات سرعان ما تعود لتستقر في خَلَدي دون بوحٍ صريح.. وأُسلّم أنك لا بد وأن تكوني قد فهمتِ عليّ ووصَلَتك تلك التمتمات.. لأكتشف بعد حين أن الزفرات إن لم تخرج تبقى حبيسة النَفس فلا تؤتي أُكُلها.. ولا فائدة من الندم على الصمت المعتَّق في وقت يكون فيه الكلام فرضاً.. والانزواء ضرباً من الغباء!

أردتُ بهذه الرسائل - المتتابعة- وردتي الغالية أن أبوح.. لتبقى هذه العبارات التي أستقيها من روحي زاداً لكِ على الطريق يوم تحتاجين لصديق.. قد أكون في مكان ما لا يصل صوتي إليك.. ولكن اعلمي أن قلبي سيبقى يحتويك وإن واراه الثرى!

ورسالتي الأولى والأهم التي أخطّها اليوم إليك وَعَيْتُها عن كِبَر.. يوم دخلتُ ميدان الحياة الحقيقي بعد أن بقيت على هامشها سنين طوالا.. كنت أظنني فيها أحيا! فعرفتُ بعدالابتلاءأن الحياة لا توهب للعاطلين عن الفكر! وإنما تكون الأيام حينها وريقات تسقط من روزنامة يجدِّدونها لنا كل عام.. وتسقط معها جزيئات من أرواحنا إن لم نعمر أوقاتنا بما يليق.. وإن لم نتعلّم من دروس الحياة.. وما أكثرها!

جئنا إلى هذهالدنيابُنَيّتي لأهداف أرادها الله جل وعلا وهو لا يُسأل عما يفعل! وحين أوجَدَنا الحق تبارك وتعالى صاغ لنا دستور الحياة واضحاً جلياً لا يزِلّ عنه إلا هالك! فإن كان أساس وجودنا في الدنيا لعبادة الله عز وجل وعمارة الأرض والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.. ثم نحن ابتعدنا عن الخط الذي أرادنا الله تعالى أن نمشي فيه فما ظنّك أن يكون طعم حياتنا حينئذ؟! والله لا أجده إلا علقما كما أكّده ربنا تعالى: {وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى} [طه:124]،!.. ضَنْك!! فما الذي سيبثالسعادةفي حياة تفتقر لأهم مقوّماتها: اللذة بذكر الله تعالى والخضوع له والتقرب منه؟! ستتغيّر كل قراءاتنا للحوادث إن نحن لم ننظر بنور الله جل وعلا.. وستنقلب كل موازيننا إن نحن لم نستحضر غاية وجودنا في الحياة.. وسنغرق في سيل الماديات العارم إن نحن لم نَسْمُ بأنفسنا عن سفاسف الأمور.. وسنطرق أبواب العباد جميعهم لنشكو ونطلب ممن لا يملك لنا نفعاً ولا ضراً.. وَسَنَتيه في صحارى الحياة إن لم نروِ ظمأ قلوبنا بذكر مَن أوجد الوجود.. وسنُلبِس الأشخاص رداء المسؤولية عما يصيبنا فنكره ونحقد وننسى أو نتناسى أنّ من مفردات الحياة في بعض الأحيان أن نتألم.. وسنقرأ المِحن على أنها صخور تحطّمنا في حين أنها منحٌ نرتقي بها فيمدارج السالكين!

وسنبقى نردد سؤالاً واحداً كلما جُنّت الخطوب: لِم؟! وما الذي اقترفته في جنب الله جل وعلا حتى أصابني ما أصابني؟! تعبت من الابتلاء! بل حتى سننظر إلى كل ما حولنا نظرة سوداوية يائسة ويستقر في ذواتنا شعور بالعجز والألم والضيق.. وقد يصل ببعض الناس الأمر إلى الاعتراض على حكم الله سبحانه وهذا قمّة الضياع! لن يهنأ لهم بعده استقرار!

الرضابالقضاء بُنيّتي هو رأس الأمر.. والإيمان بأن ما أصابنا لم يكن ليُخطئنا.. وأن أمر المؤمن كله له خير.. وأن كل ما هو مقدَّر يجب أن نستقبله بقلب مطمئن ونفس راضية.. لأنه هدية الرحمن جل وعلا مهما كان مؤلماً لأن أقداره سبحانه وتعالى لا تنفك عن الحكمة.. فإن لم نفعل باتت حياتنا سلسلة آهات ومحطات نستنزف فيها طاقاتنا وإيماننا بدل التزود من الخير والتقوى!

بُنيّتي.. إن الله جل وعلا يحبكِ.. فابشري.. وهو يريد لك كل الخير فتيقّني.. واعلمي أن العُود لا يزيده الاحتراق إلا طيباً.. ولعل الله جل وعلا قد هيّأك لأمر عظيم.. لا يليق به إلا قلب نضج وعرف ماهية الحياة وتعلّق بربّه جل في علاه..

فامسحي عنك الدموع.. وانظري بعين الرضا والخضوع.. وتسربلي بالقناعة والحب.. وتعلّقي بحبل الله المتين.. واعمري قلبك بذكره عز وجل.. والسعي لتطبيق ونشر دينه.. فهذه بداية الطريق.. إلى جنّة ربي العالية الغالية..

وتذكري قول ابن القيِّم رحمه الله تعالى: "إنّ فيالقلبشعثاً لا يلمّه إلا الإقبال على الله، وفيه وحشة لا يُزيلها إلا الأنس به في خلوته، وفيه حزن لا يُذهبه إلا السرور بمعرفته وصدق معاملته، وفيه قلق لا يُسكنه إلا الاجتماع عليه والفرار منه إليه، وفيه نيرانُ حسراتٍ لا يُطفئها إلا الرضا بأمره ونهيه وقضائه ومعانقةالصبرعلى ذلك إلى وقت لقائه، وفيه طلب شديد لا يقف دون أن يكون هو وحده المطلوب، وفيه فاقة لا يسدّها إلا محبته ودوام ذكره والإخلاص له، ولو أُعطي الدنيا وما فيها لم تُسد تلك الفاقة أبدا!!".

هلمّي (مريم).. فتعلّمي إدارة ذاتك لتحبّيها.. وشمّري للمسير.. فإن لم يكن من الخَلق أحد معك.. لا تعجِزي.. فمعك رب الأكوان والعالمين..

ثم تيقّني.. أنّ قلبي معك!

الصفحة 1 من 84