أخر الأخبار:

تلجأ الأمهات العاملات في بريطانيا لطلب إجازة مرضية؛ للبقاء في المنزل لرعاية أطفالهن؛ نظرا لتعذر التوفيق بين العمل ورعاية الأطفال في كثير من الأحيان، فقد أظهرت نتائج دراسة استطلاعية بريطانية، أن معدل غياب النساء عن العمل بعذر الإجازات المرضية، يزيد عن الرجال خلال العام الواحد، حيث كانت النسبة عندهن تصل إلى 36 بالمئة، مقارنة بنسبة 28 بالمئة عند الرجال  للسبب نفسه وعذر الغياب.
وأوضحت نتائج عدد أيام الغياب بشكل عام عند الجنسين، أن المعدل العام لغياب الرجال عن العمل خلال العام الواحد يصل إلى 16 يوماً، بينما كانت أيام الغياب عند النساء 14 يوماً فقط، خلال الفترة نفسها لمجموعة من الأسباب المختلفة.
وفي تفاصيل الدراسة: اعترفت النساء أن تقدمهن بطلب عدم الحضور للعمل، بدافع المرض، والحصول على إجازة مرضية ليست بسبب مرضهن فعلياً في 80 بالمئة من الحالات، ولكنهن يلجأن لذلك للبقاء في المنزل، والعناية بأطفالهن، إما لمرضهم أو لعدم وجود من يرعاهم لظرف طارئ أو خلافه، مما قد يكون سبب غياب حاضنة الأطفال أو إغلاق المدارس؛ بسبب الظروف الجوية، وغيرها من الأمور.
علق بعض المختصين في مجال التوظيف، وبيئات العمل، بأن من أهم العوامل التي تدفع الأمهات العاملات للتصرف بهذه الطريقة، واللجوء لهذه الأعذار في غيابهن عن عملهن ووظائفهن، هو عدم وجود تشريعات وأنظمة عمل تساعدهن في تسيير شؤون حياتهن العائلية، وتوافقها مع الوظيفة، وخصوصاً لمن لديهن أطفال يحتاجون للعناية والرعاية على الدوام.


 

Published in اخبار عامة