أخر الأخبار:

تواصلت "انتفاضة السكاكين" الفلسطينية للأسبوع الثاني على التوالي، في الوقت الذي تشهد فيه فلسطين المحتلة حالة من التصعيد من قبل الشعب الفلسطيني، وبلغ حصاد 11 يوما من الانتفاضة ضد الاحتلال 14 عملية طعن نفذها 14 شابا في الضفة الغربية والقدس، أسفرت عن مقتل 4 من جنود الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين، واستشهاد 17 شابا فلسطينيا جميعهم دون العشرين من العمر باستثناء شابين، ومن بينهم 4 اطفال.

على صعيد رد الفعل الرسمي الفلسطيني وجه المتحدث باسم الأجهزة الأمنية اللواء عدنان الضميري اتهامات غير مباشرة لجهات فلسطينية، في إشارة لحركتي المقاومة الإسلامية ( حماس) والجهاد الإسلامي، بمحاولات جر الأمور إلى التصعيد، وأعلن ملاحقة  "أي محاولة لاستخدام السلاح في هذا الحراك الشعبي".

الفلسطينون يشيعون شهداءهم

ميدانيا، شيع الفلسطينيون السبت ثلاثة شهداء سقطوا برصاص جنود الاحتلال الإسرائيلي، فيما شهدت مدينة القدس المحتلة عمليتي طعن لجنود ومستوطنين إسرائيليين أدت إلى استشهاد منفذيها، إضافة إلى استشهاد فلسطينيين اثنين اخرين في جنوب قطاع غزة.

وتلوح في الأفق بوادر تصعيد وخصوصا أن المواجهات اتسعت منذ الجمعة لتمتد إلى قطاع غزة. وفي القدس، سار مئات من الرجال الغاضبين خلف نعش أحمد جلال صلاح قالي (22 عاما) الذي استشهد برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال صدامات في مخيم شعفاط، وهو ثاني فلسطيني يستشهد في هذا المخيم في أقل من 48 ساعة.

وفي الخليل ويطا بالضفة الغربية، شارك الآلاف في تشييع شابين فلسطينيين استشهدا بعد هجمات بالسلاح الأبيض على إسرائيليين. ووقع هجومان جديدان بالسلاح الأبيض السبت، ليرتفع عدد الهجمات إلى 14 ضد جنود إسرائيليين ومستوطنين يهود.

من جهتها أعلنت الشرطة الإسرائيلية أن ثلاثة شرطيين إسرائيليين ويهوديين متدينين أصيبوا السبت في القدس في هجومين جديدين بالسكين، قتل الشرطيون منفذيهما. ووقع الهجومان على مسافة قريبة الواحد من الآخر قرب البلدة القديمة في القدس.

وقالت الشرطة إن منفذ الهجوم الأول ضد اليهوديين المتدينين هو فلسطيني من القدس الشرقية في السادسة عشرة من عمره اسمه إسحق بدران. والثاني شاب فلسطيني في التاسعة عشرة من عمرة  من الحي نفسه في القدس. وأصاب إسحق بدران اليهوديين المتدينين بجروح طفيفة في البلدة القديمة كما ذكرت الشرطة وفرق الاسعاف ثم أردته عناصر الشرطة.

وبعد الظهر أرادت الشرطة المنتشرة بأعداد كبيرة في البلدة القديمة التدقيق في هوية أحد الفلسطينيين، فأخرج الأخير سكينا وأصاب عنصرين بجروح بالغة فاطلق الجنود الإسرائيليون النار عليه وقتلوه لكنهم أصابوا أحد رفاقهم بجروح خطيرة.

والسبت أيضا، استشهد فتيان فلسطينيان بنيران إسرائيلية شرق مدينة خان يونس بجنوب قطاع غزة، وفق ما أفاد مصدر طبي. وقال الناطق باسم وزارة الصحة في غزة أشرف القدرة "استشهد الفتى مروان هشام بربخ (13 عاما) كما استشهد الفتى خليل عمر عثمان (15 عاما) برصاص الجيش الإسرائيلي". وبذلك، يرتفع إلى تسعة عدد الشبان الفلسطينيين الذين قتلوا بنيران إسرائيلية منذ الجمعة في القطاع. كذلك، أصيب 17 فلسطينيا في المواجهات التي وقعت السبت في جنوب القطاع وفق المصدر نفسه.

لجنة تحقيق دولية

واتهمت الحكومة الفلسطينية إسرائيل ب"الإمعان في جرائمها ضد الفلسطينيين على مرأى من العالم". ودعت "مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة إلى تشكيل لجنة تحقيق دولية على وجه السرعة للتحقيق في جميع الجرائم والانتهاكات التي ترتكبها إسرائيل بحق شعبنا والتي تمثل خرقا للقانون الدولي والإنساني واتفاقيات جنيف وحقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة".

كيري يتصل بعباس

وتلقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس اتصالا هاتفيا من وزير الخارجية الاميركي جون كيري.  وقالت الرئاسة الفلسطينية في بيان إن عباس شدد على "ضرورة أن توقف السلطات الإسرائيلية السماح للمستوطنين بالقيام باستفزازاتهم تحت حماية الجيش، الأمر الذي يمكن أن يؤدي إلى وضع لا يمكن السيطرة عليه".

صاروخ فلسطيني من غزة

وفي وقت سابق، أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي أن صاروخا أطلق من قطاع غزة سقط ليلا في منطقة غير مأهولة بدون التسبب بإصابات. ولم تتبن أي جهة إطلاق الصاروخ.

الانتفاضة الثالثة

وتشهد الضفة الغربية والقدس الشرقية تصاعدا للمقاومة فلسطينية قد يفضي إلى اندلاع انتفاضة ثالثة مثل انتفاضتي عامي 1987 و2000 اللتين أوقعتا آلاف الشهداء الفلسطينيين برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي. ويرى محللون أن الأوضاع لم تصل بعد إلى هذا الحد لكنهم يحذرون من مخاطر وقوع حادث خطير يشعل فتيل الازمة.

 هنية يدعو إلى التصعيد

وكان نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس في غزة إسماعيل هنية دعا بعد صلاة الجمعة إلى تصعيد "الانتفاضة" قبل أن يتوجه مئات الشبان إلى الحدود للتظاهر تضامنا مع الضفة الغربية والقدس وحيث قاموا بقذف الجنود الإسرائيليين في الجهة المقابلة بالحجارة. وعمد الجيش الإسرائيلي إلى إطلاق النار وقتل سبعة فلسطينيين وأصاب145 آخرين معظمهم من الشباب.

وقال ناطق باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي ان "حوالى مئتي فلسطيني اقتربوا من السياج الامني وهم يقذفون السياج وقوات الأمن الإسرائيلية بالحجارة والإطارات المشتعلة".وقامت قوات الاحتلال بإطلاق النار عليهم لمنعهم من التقدم.

اعتقال 400 فلسطيني

وفي الضفة الغربية، اعتقل الجيش الإسرائيلي خلال الأيام العشرة الماضية نحو 400 فلسطيني بحسب ما أفاد نادي الأسير الفلسطيني. وقالت متحدثة باسم النادي إن "ما رصده النادي منذ بداية الشهر الحالي، حتى صباح اليوم السبت، حوالى 400 أسير على خلفية الأحداث الدائرة في الاراضي الفلسطينية، من بينهم حوالى مئة شاب من مدينة القدس وضواحيها". وبحسب نادي الأسير فإن نصف المعتقلين تراوحت أعمارهم بين 14 و20 عاما.

الرباعية تصل إلى رام الله

سياسيا، أعلن أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات السبت أن وفدا من اللجنة الرباعية الدولية سيصل إلى رام الله للقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس الأربعاء لبحث التصعيد الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية.

عباس يدعو لمنع التصعيد

على صعيد متصل، اجتمع عباس مع قادة الأجهزة الأمنية، قبل أيام، وطلب منهم "اتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع التصعيد". وقال عباس " نحن لا نريد التصعيد ". وأعلن رئيس الحكومة الفلسطينية رامي الحمد في كلمة بثها المكتب الإعلامي، خلال ترؤسه لجلسة طارئة" أن الحكومة مع الهبة الشعبية الفلسطينية"، مؤكدا على المقاومة الشعبية.

الضميري يتهم جهات فلسطينية

وقال مسؤول أمني فلسطيني "إن الأجهزة الأمنية الفلسطينية تراقب المواجهات الدائرة، وتحرص على منع أي استخدام للأسلحة النارية فيها". وقال المتحدث باسم الأجهزة الأمنية اللواء عدنان الضميري : " هناك قرار من المستوى السياسي الفلسطيني سواء في الضفة الغريية او قطاع غزة، بعدم استخدام السلاح في المواجهات بين الناس وقوات الاحتلال".

وقال الضميري: "نحن حريصون على متابعة وملاحقة ومنع أي محاولة لاستخدام السلاح في هذا الحراك الشعبي". وأشار إلى "محاولات" من جهات فلسطينية لم يسمها، "من الممكن أن تحاول جر الأمور نحو التصعيد".

شهداء غزة

وأدت المواجهات  التي امتدت إلى قطاع غزة، عن استشهد محمد هشام الرقب (15 عاما) وأحمد عبد الرحمن الهرباوي وشادي حسام دولة وعبد الوحيدي وعدنان موسى أبو عليان ونبيل شرف (20 عاما) وجهاد العبيد (22 عاما)، و هم أول شبان من غزة يستشهدون منذ اندلاع "انتفاضة السكاكين".

الى الأعلى
 المصدر: الجزيرة مباشر + وكالات
Published in اخبار عامة

اقرأ ايضا