أخر الأخبار:


مع اقتراب عقد الجمعية العامة للأمم المتحدة، اجتماعاً رفيع المستوى في نيويورك في الفترة 25-27 سبتمبر/أيلول 2015م لتعتمد فيه وثيقة بعنوان: "تحويل عالمنا: أجندة 2030 للتنمية المستدامة"، ولهذه الجلسة أهمية خاصة، حيث ستحتفل المنظمة الدولية بالذكرى السنوية السبعين لنشأتها، كما توافق أيضاً الذكرى السنوية العشرين لإعلان و منهاج عمل بكين.


خلال هذا الاجتماع: سوف يجتمع رؤساء دول وحكومات الدول الأعضاء المئة والثلاث والتسعين في الأمم المتحدة، في نيويورك من الخامس والعشرين إلى السابع والعشرين من سبتمبر الجارى 2015م، من أجل اعتماد وثيقة تصف نفسها بأنها "ميثاق للناس والأرض في القرن الحادي والعشرين" ومن ثم فإن إقرارها بكل ما فيها، يُعد ترسيخاً لقيم وسياسات وتشريعات سوف تسود القرن المقبل.


تهدف هذه الوثيقة في ظاهرها  لتشكيل خارطة طريق؛ لإنهاء الفقر، ومشاركة الرخاء، لكنها تتضمن عددا من القيم والمطالب التي تشكل خطرا كبيرا على قيم وأخلاق المجتمعات الإسلامية، نحو: إلغاء مفهوم قوامة الرجل وولايته، وإباحة المثلية الجنسية، وتحديد سن الطفولة لما دون 18عاما، وإلغاء الفوارق بين الرجل والمرأة من ناحية المواريث، وهدم كيان الأسرة تحت مسمى "الجندر" .


أكثر من 200 من هيئات العلماء والمنظمات الإسلامية أدانت في بيان موحد، ما جاء في الوثيقة، وطالبت الأمم المتحدة باحترام خصوصيات العالم الإسلامي والعربي وإرادة الشعوب. وفي هذا الإطار دشن نشطاء وسماً على شبكة التواصل الاجتماعي“تويتر” بعنوان: (#أوقفوا_تحويل_عالمنا)، أعربوا من خلاله عن رفضهم لهذه الوثيقة، مطالبين سفراء الدول العربية والإسلامية عدم التوقيع على هذه الوثيقة.


وقد لاقى هذا الوسم تجاوباً وتفاعلا كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي، من عدد كبير من الأكاديميات والناشطات. وحذرت المشاركات من خطورة مثل هذه الوثائق على قيم وخصوصية المجتمعات الإسلامية.
.

(#أوقفوا_تحويل_عالمنا).. هشتاج يرفض أجندة الأمم المتحدة 2030 للتنمية المستدامة.
(#أوقفوا_تحويل_عالمنا).

Published in اخبار عامة

اقرأ ايضا